الصحة والغذاء

حليب الإبل لإطعام الفقراء

حليب الإبل يفيد في علاج الأمراض الفيروسية خاصة الفيروسات المسببة للإسهال عند الأطفال.

هذا ما أظهرته دراسة مصرية كانت قد أجرتها الباحثة شريفة شمسية، من جامعة الإسكندرية، وقارنت بين المحتوى الغذائي لحليب الإبل وحليب الأمهات.

في الدراسة، تم تحليل 20 عينة فردية لكل من لبن الإبل ولبن الأمهات كيماويًا. وبينت النتائج، احتواء حليب الإبل على نسب مرتفعة من البروتينات المناعية الكلية المتخصصة (Igs) مقارنة بلبن الأمهات؛ ما يفسر فائدته في علاج الأمراض الفيروسية. كما بينت النتائج أن حليب الإبل ذو قيمة تغذوية وعلاجية جيدة خاصة للأفراد الذين يعانون من أمراض سوء التغذية في دول العالم الثالث، وذلك بسبب النسب المرتفعة والمتنوعة التي يحتوي عليها من العناصر الغذائية.

فقد أظهرت النتائج احتواء حليب الإبل على نسب مرتفعة من الدهن والبروتين (خاصة الكازين) والرماد (الكالسيوم والماغنيسيوم والبوتاسيوم والفسفور والصوديوم والحديد والنحاس) وفيتامين ج، النياسين، لكن محتواه من بروتينات الشرس وسكر اللاكتوز والزنك كان منخفضًا مقارنة بلبن الأمهات.

كما احتوت بروتينات حليب الإبل على المستوى المرضي من نسب الأحماض الأمينية الأساسية لتغذية الإنسان حيث كان نسبة الأحماض الأمينية الأساسية إلى الأحماض الأمينية غير الأساسية هي 0.93 في لبن الإبل بينما 1.07 في لبن الأمهات.

المصدر: أبحاث المؤتمر المصري العاشر لعلوم وتكنولوجيا الألبان

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم