الصحة والغذاء

الطماطم.. ربما تساعد في حل مشكلة العقم

تحتوي الطماطم على صبغة كاروتينية حمراء تسمى «ليكوبين» lycopene، وهي من مضادات الأكسدة القوية التي تحمي الجسم من الشوارد الحرة، وقد ثبت أن لها فوائد عديدة أخرى.

فقد وجدت دراسة أجريت في الهند أن هذا المركب يمكن أن يحسن من حالة نطف الرجال الذي يعانون من عدم الخصوبة.

شملت الدراسة 30 رجلاً بين عمر 23 و45 عامًا يعانون من انخفاض معدل الخصوبة لأسباب مختلفة، إما بسبب نقص عدد النطف في السائل المنوي، أو بسبب تكون أشكال غير طبيعية للنطف، أو نتيجة لكون حركة ونشاط النطف غير طبيعية.

 وعانى بعض المشاركين في الدراسة من المشاكل الثلاثة مجتمعة. وبعد تناول 2 ملجم من الليكوبين يوميًا على مدى 3 أشهر، حدث تحسن في حالة النطف لدى 67% من المرضى؛ فقد تحسنت حركتها ونشاطها لدى 73% منهم، كما حدث تحسن في شكلها لدى 63% منهم. كما حدثت 6 حالات حمل عند زوجات الرجال الذين عولجوا بهذه المركب.

يذكر أن دراسات عديدة أثبتت فوائد الليكوبين في الوقاية من سرطان البروستات والربو.

وتعتبر الطماطم أفضل مصادر الليكوبين على الإطلاق، حيث يزود كل 100 جرام من الطماطم الطازجة الجسم بما يتراوح بين 0.88 و4.20 من الليكوبين، بينما يزود كل 100 جرام من معجون الطماطم الجسم بكمية تتراوح بين 5.40، و150 ملليجرام من الليكوبين. وينصح بإضافة قليل من زيت الزيتون إلى الطماطم الطازجة؛ حيث إن ذلك يزيد امتصاص الليكوبين.

 ومن الأغذية الأخرى الغنية بالليكوبين المشمش؛ حيث يزود كل 100 جرام منه الجسم بنحو 0.86 مليجرام من الليكوبين، بينها يزود كل 100 جرام من البابايا الجسم بكمية تتراوح بين 2 و5.30 ملليجرام من الليكوبين، ويزود كل 100 جرام من البطيخ الجسم بكمية تتراوح بين 2.30 و7.20 من الليكوبين.

معهد العلوم الطبية بالهند (www.aiims.edu)

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم