الصحة والغذاء

أطفالنا والنزلات المعوية

النزلات المعوية في الأطفال من أكثر الأمراض انتشارًا على مستوى العالم وخاصة في الدول النامية.

وتتعدد أسباب الإصابة بالنزلات المعوية، فبعضها فيروسي ينشط مع تغير الفصول أو بكتيري أو طفيلي. وهناك أسباب أخرى كالتهاب الحلق أو التهاب الأذن الوسطى.

 وقد تحدث الإصابة بالنزلة المعوية في بعض الأحيان أكثر من مرة في خلال عمر الطفل وتأتي في صورة إسهال بسيط أو شديد، وقيء، وآلام في البطن، وفقدان للشهية، وارتفاع في درجة الحرارة.

 وقد تستمر هذه الأعراض من يومين إلى أسبوع أو أكثر في بعض الحالات، ولذا يلزم على الأم مراعاة التغذية المناسبة لطفلها أثناء هذه الفترة لكي تحافظ على صحة الطفل وسلامته ولذا ننصح بالإكثار من السوائل مثل:

–   الماء.

–   محلول الجفاف بالصيدليات.

–   العصائر الطبيعية.

–   المشروبات الدافئة.

وعلى الأم التي ترضع طفلها رضاعة طبيعية الاستمرار في الرضاعة وعدم التوقف، لأن التغذية عن طريق الفم من أهم أسباب سرعة تعافي الطفل من المرض وذلك لتعويض المواد الغذائية والأملاح المفقودة في القيء أو الإسهال.

أما الأطفال الذين يتناولون الحليب الصناعي فيفضل تخفيف تركيز الحليب لمدة 24 ساعة فقط عند بداية المرض ثم يعود التركيز السابق.

 ومن الأغذية المستحبة أثناء النزلات المعوية: النشويات مثل الأرز أو ماء الأرز، والقمح، والبطاطس، والخبز، والمكرونة، وكذلك اللحوم والدجاج، ومنتجات الألبان مثل الزبادي، والبقول مثل الفول والعدس واللوبيا والفواكه مثل التفاح والموز، والخضروات مثل الجزر والبطاطا.

 وبهذا نتفادى المضاعفات الناتجة عن فقدان السوائل مثل الجفاف أو نقص الغذاء مثل أمراض سوء التغذية.

أ.د. غادة سعد – استشارية طب أطفال

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم