الصحة والغذاء

هل يمكن للأم المصابة بسرطان الثدي إرضاع طفلها؟

إذا تم تشخيص إصابة الأم بسرطان الثدي أثناء الرضاعة (وهذا أمر نادر الحدوث، هناك 3%من النساء فقط يصبن بسرطان الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية)، وترغب في إرضاع طفلها، فمعظم الأطباء سيوصون بالتوقف عن الرضاعة الطبيعية.

يوصي الطبيب بالتوقف أو عدم البدء في الرضاعة الطبيعية إذا كانت الأم المصابة بحاجة إلى علاجات معينة، مثل:

– العلاج الكيميائي، إذ يمكن أن يؤثر الأدوية المستخدمة في العلاج الكيميائي في كيفية انقسام الخلايا في الجسم، ويمكن أن تنتقل العديد من هذه الأدوية من حليب الثدي إلى الرضيع. وكذلك الحال في العلاج الهرموني والتخدير أثناء الجراحة.

– التوقف عن الرضاعة الطبيعية سيؤدي إلى انخفاض تدفق الدم إلى الثديين وجعلهما أصغر، مما يسهل فحصهما ويقل احتمال إصابة الأم والرضيع.

وتستطيع بعض النساء الرضاعة الطبيعية أثناء تلقيهن العلاج الإشعاعي. ويعتمد ذلك على نوع الإشعاع الذي تحتاجه. وبعضهن يمكنهن الإرضاع من الثدي غير المصاب فقط.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم