الصحة والغذاء

ما يجب أن تعرفه عن المضافات الغذائية

«لا توجد مادة مأمونة مطلقًا، لكن توجد تراكيز مأمونة منها».. هذه قاعدة أساسية في التصنيع الغذائي يجب أن تكون واضحة أمام المستهلك، وأنه من الصعب أن نجد طعامًا مصنعًا لم يدخل تصنيعه مواد مضافة أو مكملة؛ لأنها ضرورة حتمية لإبقاء الغذاء سليمًا ومحافظًا على جودته. وبدون استخدام تلك الإضافات تقل مدة صلاحية الغذاء، وتكون احتمالات تلوثه عالية وتعرضه للفساد.

والأمثلة على المواد المضافة كثيرة، نذكر منها ما يلي:

٭ مضادات الأكسدة: مواد حافظة تضاف لمنع تزنخ الدهون والزيوت وحدوث فساد أو تكوين للسموم فيها، أو تغير نكهتها إلى نكهة غير مرغوبة. كما تضاف لمنع الفواكه المُقطعة حديثًا مثل التفاح من أن تتلون باللون البني عند تعرضها للهواء.

٭ مواد معقمة: تضاف لقتل الجراثيم، ومنع فساد الأغذية.

٭ مواد حافظة: تعمل على زيادة فترة الصلاحية، والمحافظة على اللون الطبيعي والنكهة.

٭ مواد لتحسين المظهر والنكهة: تشمل أنواعًا عديدة منها:

– مواد مبيضة: تضاف بنسب حسب المواصفات العالمية، وتعمل على تبيض الأرز والخبز والطحينة.

– مواد مستحلبة: تساعد على اندماج نوعين مختلفين من المواد الغذائية مثل الزيت والماء.

– مواد مثبتة: تمنع انفصال المواد المستحلبة، وتحسن الملمس.

– مواد مصلبة: تعمل على منع ليونة الفاكهة.

– مكسبات طعم: تعطي للمنتج الغذائي طعمًا معينًا.

– الألوان: صبغة أو أي مادة تُضفي لونًا عند إضافتها للغذاء أو للدواء أو لمواد التجميل أو لجسم الإنسان.

٭ مواد لتحسين القيمة الغذائية: مكملات غذائية تضاف لتعويض الفاقد من القيمة الغذائية أثناء التصنيع أو إضافة عناصر غذائية ضرورية لحالات صحية أو فئات عمرية معينة.

٭ مواد تضاف لمنع الفساد: اعتمد الاتحاد الأوروبي قائمة تحمل الرمز «E»، ويترافق معه أرقام معينة تدل على نوع المضاف الغذائي، وذلك على النحو التالي:

– الملونات الغذائية: الرموز من (E100 – E199).

– المواد الحافظة: الرموز من (E200-E299).

– المواد المضافة للأكسدة: الرموز من (E300-E399).

– المواد المحسنة والمغلظة والمستحلبات: الرموز من (E400- 495).

– مواد تعطي الطعم الحامض وتظهر المذاق والنكهة: الرموز من (E500- 1505).

وهناك تجارب وبحوث مستمرة على المواد المضافة لبحث تأثيراتها على صحة الإنسان على المدى القصير والبعيد. وتصدر نتيجة لذلك نشرات تشريعية تمنع استخدام هذه المادة أو تلك، أو تؤكد مأمونيتها للاستهلاك الآدمي بنسب معينة.

 وهناك قائمة كبيرة من تلك المواد التي اكتشف ضررها بين القائمة التي تحمل الرمز «E» بناء على معلومات فيل جولف في فرنسا، وهي كالتالي:

– مواد مشكوك فيها: E104، E122، E141، E150، E151، E153، E171، E173، E180، E214، E240، E477.

– مواد خطيرة: E102، E110، E120، E124، E127.

– مواد خطيرة جدًا: E123.

– مواد ممنوعة: E103، E105، E111، E121، E125، E126، E130، E152، E181.

– مواد تدمر فيتامين ب12: E220.

– مواد تزيد نسبة الكولسترول: E463، E465، E466.

– مواد تزيد ضغط الدم: E320، E321.

– مواد تسبب اضطرابات معوية: E221، E223، E224، E226.

– مواد تسبب طفحًا جلديًا: E230، E231، E232، E233، E311، E312.

   في الختام أؤكد قاعدة هامة، وهي أن الأطعمة ليست ضارة عند تناولها بكميات طبيعية، لكنها تتحول إلى مركبات ضارة عند الإفراط في تناولها. كما أنصح المستهلك بتغيير عاداته الغذائية وزيادة الثقافة الغذائية عبر معرفة المصطلحات الغذائية بهدف تضيق الفجوة بين المنتج والمستهلك.

المهندس جمال عبدالعظيم – اختصاصي صناعات غذائية

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم