الصحة والغذاء

قبل المشي.. تخير الحذاء المثالي

لا يدرك بعضهم أهمية اختيار الحذاء المناسب للقدمين عند ممارسة رياضة المشي وهو ما قد يؤدي إلى مشاكل في قوام القدم.

لذلك يجب أن تسمح لنفسك بوقت كاف عند شراء حذاء لرياضة المشي؛ فاختيار الحذاء المناسب لا يجب أن يتم من خلال خمس دقائق، بل يجب مراعاة للدقة في الاختيار وأن يكون لديك القدرة على المقارنة الجيدة بين الأحذية المعروضة. ويجب أن تجرب على الأقل ثلاثة أنواع مختلفة من الأحذية لاختيار الأنسب منها لسلامة صحة قدمك، فقد يكون الحذاء غالي الثمن ومن أحسن الأنواع، أو أكثر شعبية ولكنه قد لا يناسب وغير مريح.

وعندما تجرب الحذاء يجب أن تجربه على أرضية صلبة، وليست مفروشة بالسجاد مثل أرضية محل البيع، فعليك أن تجرب الحذاء على أرض تشابه مكان الممارسة الحقيقية حتى يمكنك اختيار حذاء مناسب للقدمين لتجنب ما قد يحدث من إصابات للقدمين، فالحذاء هو قاعدة الاتصال الأولى مع الأرض التي تمشي عليها.

هل هناك حذاء مثالي يناسب كل الأفراد؟

بالطبع لا، لكل فرد منا حذاء مثالي يناسبه، الحذاء المناسب لقدمك قد لا يناسب قدم شخص آخر، يتوقف ذلك على عدة عوامل هي: العمر وحجم القدم وطول القدم وعرض القدم وارتفاع القدم وعرض منطقة الأصابع وبروز الكعب من الخلف وشكل البروزات العظمية للقدم، إن وجدت.

أحذية الأطفال

ونؤكد هنا – بالنسبة للأطفال – أنه من المهم جدًا أن يشعر الطفل بالراحة التامة عند المشي، وأن يوجد بالحذاء واق لقوس القدم مناسب لمقاس قدم الطفل، وفي حالة عدم وجود واق لقوس القدم بنفس الحذاء فمن الممكن شراء واق لقوس القدم – منفصل عن الحذاء – ويمكن نقله من حذاء لآخر لضمان سلامة قوس قدم الطفل، وخاصة عند زيادة وزن الطفل عن الوزن الطبيعي مما قد يشكل عبئًا أكثر على عظام قوس القدم.

ونوصي هنا بأهمية وضرورة تغيير حذاء الطفل كل 6 شهور وفقًا لنمو القدم خلال فترات النمو المتعددة حتى لا يتسبب الحذاء في حدوث مشكلات لقدم الطفل.

ما هي المكونات الأساسية لحذاء المشي؟

ومكونات الحذاء هي:

النعل الخارجي: ويوجد أسفل الحذاء، ويصنع من مادة لها القدرة على التحمل والبقاء في الاستخدام مدة طويلة، والحذاء الجيد له نعل يساعد القدم على الحركة بسهولة ومرونة كافية لكل أجزاء القدم من الكعب حتى مقدمة الأصابع، ويجب أن يصمم حذاء المشي من أجل تسهيل عملية هبوط القدم على الأرض، وتسهيل عملية الاحتكاك بالأرض.

النعل الأوسط: هو الطبقة اللينة بين النعل الخارجي (أسفل الحذاء) والنعل الداخلي، ويعمل على امتصاص الصدمة، وإذا فقد النعل الأوسط كفاءته في مقاومة الصدمة فهذا إنذار بأنه قد حان الوقت لشراء حذاء مشي جديد، فقد يبدو أن النعل الخارجي في حالة جيدة إلا أن الأمر يتطلب من الفرد التأكد من سلامة بقية أجزاء الحذاء وخاصة النعل الأوسط.

النعل الداخلي: ويتصل بالقدم مباشرة، ويجب أن يشتمل على واقٍ لقوس القدم، وهو دعامة مقوسة لتقوية وتدعيم قوس القدم، ويشتمل أيضًا على دعامة في مؤخرة الحذاء لتقوية وتدعيم كعب الحذاء، ويجب أن نعرف أن هناك واقيًا لقوس القدم لجميع مقاسات القدمين – خارجي متحرك – يمكن إدخاله وإخراجه من فوق النعل الداخلي وهو متوافر في معظم الصيدليات.

 ويوجد في أحذية المشي عالية الجودة نعل داخلي متحرك يمكن إدخاله وإخراجه داخل الحذاء وهذا الأمر له مميزات هي:

– تهوية الحذاء من الداخل، وتهوية النعل الداخلي.

– السماح للهواء داخل الحذاء بالخروج بعد تدريبات المشي.

– يمكن استبداله إذا قلت كفاءته في المحافظة على قوس القدم.

– يمكن إخراجه – خارج الحذاء – لتجفيفه وتنظيفه من أجل الوقاية الصحية للقدم.

الجزء العلوي من الحذاء: يصنع غالبًا من الجلد لأنه مادة لدنة ولينة وتتحمل، ويجب ألا يضغط الجزء العلوي من الحذاء على أعصاب القدم، أو أقواس القدم (الطولي أو المستعرض) أو عضلات القدم. ويوجد بالجزء العلوي الأربطة ويفضل أن تكون من النوع العريض المستطيل من أجل راحة وجه القدم (ظهر القدم)، ويجب أن تسمح الأربطة بحرية وتوسيع فراغ الحذاء أو العكس حسب نوع القدم (الحجم والطول والعرض).

الجزء الأمامي من الحذاء (مقدمة الحذاء): يجب أن يكون عريضًا بدرجة تكفي لأن تكون أصابع القدم منتشرة وفي وضع مريح، وأن تتحرك جميع الأصابع بكفاءة وقدرة عالية داخل الجزء الأمامي من الحذاء.

الجزء الخلفي للحذاء (كعب الحذاء): يشتمل على مادة صلبة لتدعم وتحمي كعب القدم، وغالبًا ما تتميز أحذية المشي الجيدة بوجود ارتفاع واضح (سن في أعلى الكعب) لحماية وتر أكيلس من الإثارة أو التهيج نتيجة للصدمات التي قد تحدث له، ونفضل أن يوجد في خلف الحذاء والجانبين ومن الأمام مادة عاكسة للضوء أثناء ممارسة رياضة المشي في الظلام لضمان الأمان والوقاية من أخطار الغير ولتحسين الرؤية خلال الظلام.

د.أسامة كامل راتب

الأستاذ بكلية التربية الرياضية، جامعة حلوان

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم