الصحة والغذاء

غازات البطن.. الأسباب والعلاج

تعتبر المعاناة من الانتفاخ، وفرط إنتاج الغازات، شكوى شائعة لدى البعض، وعادة ما تتسبب في إحراج صاحبها، وتشعره بالضيق والألم.

وتشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يعانون الانتفاخ، لا يتعاملون مع محتويات أمعائهم بنفس كفاءة الأشخاص الذين لا يعانون من هذا العرض الصحي.

وينصح كل من يشتكي من الانتفاخ، وفرط إنتاج الغازات، بإجراء فحص طبي لتحديد أسباب ذلك.

فقد يكون الانتفاخ مثلاً العرض الرئيس لمرض القولون العصبي الذي يصيب نحو 30% من البالغين. ويشيع بين المصابين بهذا المرض، حدوث زيادة في معدل نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة، وهي تتسبب بدورها في إنتاج المزيد من الغازات.

وقد يفيد في هذه علاج الحالة استخدام الكائنات الدقيقة النافعة (Probiotic bacteria)، وتوجد منتجات عديدة مدعمة بها تباع في الأسواق مثل بعض أنواع الزبادي.

كما يشتكي 30% تقريبًا من المصابين بمرض القولون العصبي من عدم تحمل الفركتوز، هو نوع من السكر يوجد في الفواكه والعسل وبعض المنتجات الغذائية. وقد ينتج عن ذلك أيضًا زيادة إنتاج الغازات، والإصابة بالانتفاخ. 

وقد يعاني الانتفاخ من يشتكي من عدم تحمل اللاكتوز، وهو نوع من السكر يوجد بشكل رئيس في الحليب. فإذا كانت أمعاؤك لا تحتمل هذا السكر، فسوف تعاني من الامتلاء والانتفاخ عندما تشرب الحليب أو تتناول أيًا من منتجاته. ويتمثل طريق الوقاية هنا في الإقلاع عن جميع الأطعمة التي تحتوي على الحليب.

ويعد الإحساس بانتفاخ البطن نتيجة امتلائه بالغازات كذلك من الأعراض المصاحبة لمطلع الحمل. وقد يكون الانتفاخ، أسوأ ما يكون عند النساء أثناء الدورة الشهرية.

أطعمة تسبب الغازات

وفضلاً عن الأسباب السابقة للإصابة بالانتفاخ، هناك أطعمة تعزز من حدوث الانتفاخ والامتلاء؛ بسبب احتوائها على مركبات معينة تعزز من إنتاج الغازات في الأمعاء، وتشمل هذه الأطعمة:

– البقول:

مثل الفول المجفف والعدس والصويا ومنتجات الصويا؛ حيث تتسبب جميعها في إنتاج الغازات. ويجب قراءة بطاقات المعلومات على الأطعمة المجهزة بعناية ودقة؛ لأن كثيرًا من الأطعمة المعلبة تحتوي على بروتين الخضراوات المستخلص من الصويا. وربما يتعين على الشخص الحساس للبقول، الإقلاع تمامًا عن تناول الأطعمة المجهزة.

– الحليب ومنتجاته:

قد تتسبب في مشاكل خاصة إذا كان الشخص يعاني من حساسية ضد اللاكتوز.

– الخضراوات:

يعزز من تكوين الغازات: جميع الأصناف التي تنتمي إلى عائلة الورقيات مثل الملفوف والبروكلي والكرنب والقرنبيط، وكذلك الخيار والبصل النيء والثوم والهليون والبطاطس واللفت. وربما يقلل الطبخ في بعض الحالات من مشاكل تلك المنتجات. على سبيل المثال، لا يؤدي تناول البصل والثوم مطبوخًا إلى الشعور بالانتفاخ عند بعض الأشخاص.

– الفواكه:

للفواكه المجففة تأثير ملين للأمعاء وربما تكون قاسية جدًا على الجهاز الهضمي. وإذا كنت تعاني من حساسية سكر الفركتوز، فسوف يتعين عليك الإقلاع عن تناول جميع الفواكه وعصائر الفواكه والمنتجات المجهزة التي تحتوي على الفواكه أو سكر الفركتوز.

– الأطعمة التي تحتوي على القمح:

قد تساهم جميع أنواع الخبز والبسكويت والحبوب والكيك التي تشتمل مكوناتها على القمح في تكون الغازات عند الأشخاص الذين يعانون الحساسية عند تناول القمح.

-الأطعمة الدهنية:

تبطئ الأطعمة التي تحتوي على نسبة مرتفعة من الدهون عملية الهضم وتسبب ضيقًا وانتفاخًا؛ لذا يجب تجنبها، والاستعاضة عنها بأطعمة قليلة الدسم.

– المشروبات الغازية:

 تزيد الغازات الموجودة في هذه المشروبات إنتاج الغازات في الجسم؛ لذا يجب تجنبها أيضًا.

حمية مناسبة

ويجب على كل من يعاني من الانتفاخ أو الامتلاء، أن يستشير خبيرًا في الحمية والتغذية ليحدد له الحمية المناسبة، ولكن في حال أنه أصيب بامتلاء شديد ويحتاج إلى تخفيف سريع للأعراض فقد يصف له الطبيب دواء:

– مثل السيمثيكون، وهو يجمع فقاعات الغاز فيساعد على التخلص من الغازات الزائدة.

– كما يمكن استعمال أنزيم اللاكتيز بالنسبة للأشخاص الذين ينقصهم هذا الأنزيم، أي إذا كان الشخص يعاني من حساسية تجاه منتجات الألبان.

– كذلك يمكن تناول أنزيم ألفا- جلاكتوسايدز، الذي يخفف من الغازات التي تحفزها البقول والمواد الغنية بالكربوهيدرات.

المصدر: www.health24.com

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم