الصحة والغذاء

التسمم المنزلي.. ثقب في جدار المطبخ

 من المعتاد أن نسمع عن وقوع حالات تسمم غذائي في المطاعم، ولكن من النادر أن تقع حالات تسمم داخل المنازل، وهذا الأمر يحدث بالفعل إما نتيجة لعدم الوعي، أو بسبب إعداد الطعام بطريقة خاطئة. نورد فيما يلي بعض الطرق العملية التي تساعد على منع وقوع حالات التسمم الغذائي المنزلي التي يجب أن تضعها كل ربة منزل في دائرة اهتماماتها داخل المطبخ:

– اختيار عمليات حفظ الأطعمة السليمة:

يفضل تناول كثير من الأطعمة طازجة، وتعتبر غير الطازجة منها غير آمنة نسبيًا، إلا بعد معاملتها بإحدى طرق الحفظ السليمة، ومن هذه الأطعمة الخضراوات والفواكه. على سبيل المثال حاول دائمًا أن تشتري الأطعمة المبسترة، وإذا كان بمقدورك الاختيار، فعليك أن تختار مثلاً الدجاج الطازج أو المجمد المعالج بالأشعة. وضع دائمًا في تفكيرك أثناء التسوق أن العمليات المختلفة للأطعمة ما هي إلا تطوير في طرق حفظ الأطعمة، وكذلك في زيادة عمرها الاستهلاكي.

– طهي الطعام جيدًا:

تدخل كثير من الأطعمة وخاصة الدجاج واللحوم والحليب غير المبستر، ضمن فئة الأطعمة سريعة التلوث ببعض المكروبات المرضية. ويؤدي طبخ الطعام جيدًا في هذه الحالة، إلى قتل الميكروبات المرضية. ويجب أن تصل الحرارة في جميع أجزاء الطعام إلى 70 درجة مئوية. وكذلك يجب أن يذوب الثلج من الطعام، قبل أن يطهى.

– تناول الطعام المطهي مباشرة:

تبدأ الميكروبات في التكاثر عندما يبرد الطعام المطهي إلى درجة حرارة الغرفة. وتزيد الخطورة مع إطالة فترة الانتظار. لذا ينصح بتناول الطعام المطهي مباشرة وهو ساخن، وبطبخ كميات صغيرة تكفي لاحتياجات الوجبة الواحدة.

– تخزين الطعام المطهي بحذر:

عند تخزين الطعام المطهي، تأكد أن يكون قريبًا من درجة الحرارة 60، أو أعلى منها أو بالبرودة عند درجة حرارة 10 مئوية أو تحتها. وهذه طريقة حيوية لحفظ الطعام المطهي لأكثر من 4-5 ساعات.

وتذكر أن كثيرًا من حالات التسمم الغذائي، تنتج من وضع كميات كبيرة من الأطعمة الساخنة في الثلاجة وخاصة عند وضعها في حدود درجة الثلاجة مما يؤدي إلى أن الطعام المطهي، لا يبرد بالسرعة المطلوبة. أما الطعام المخصص للرضيع، فيراعى عدم تخزينه بتاتًا.

– إعادة تسخين الطعام المطهي جيدًا:

يعتبر إعادة التسخين، من الطرق المثلى للوقاية من الميكروبات التي تنشأ خلال التخزين؛ حيث إن التخزين الجيد يقلل من نمو الميكروبات ولكن لا يقتلها تمامًا. ونعني بإعادة التسخين وصول حرارة جميع أجزاء الطعام إلى 70 درجة مئوية على أقل تقدير.

– تجنب خلط أو ملامسة الطعام المطهي مع الطعام غير المطهي:

يمكن أن يتلوث الطعام المطهي السليم عن طريق ملامسة الطعام غير المطهي؛ وذلك عن طريق الملامسة المباشرة مثل ملامسة لحم الدجاج النيء طعامًا مطهيًا. وعلى سبيل المثال لا تعد الدجاج غير المطهي، ثم مباشرة تقوم بتقطيع الدجاج المطهي بنفس السكاكين أو على لوح غير مغسول لأن ذلك سوف ينقل الميكروبات من الطعام غير المطهي إلى الطعام المطهي.

– اغسل يديك باستمرار:

اغسل اليدين جيدًا قبل البدء في تحضير الطعام، وبعد كل اعتراض مثل تغيير حفاظات الأطفال أو بعد الخروج من دورات المياه. وعند إعداد الطعام غير المطهي مثل السمك والدجاج، اغسل يديك قبل أن تلامس الأطعمة الأخرى. وإذا كان لديك أي عدوى أو جرح في يديك، يجب عليك أن تضمده أو تغطيه قبل البدء في تحضير الطعام.

وتذكر أن الحيوانات الأليفة في منزلك، هي مصدر خطير للميكروبات.

– حافظ على نظافة أسطح المطبخ:

يجب أن يكون سطح المكان المستخدم لإعداد وتحضير الطعام نظيفًا تمامًا؛ لأن الطعام سريع التلوث. وتذكر أن جميع بقايا الطعام هي مصدر للميكروبات. ويجب أن يتم تغيير الأقمشة التي تلامس الأطباق والأواني يوميًا وأن تُغلى في حال إعادة استخدامها. ويراعى فصل الأقمشة التي تستخدم لتنظيف الأرضيات عن تلك التي تستخدم في تنشيف الأطباق الخاصة بالأكل.

– كافح الحشرات والقوارض:

تحمل الحشرات والقوارض في العادة، ميكروبات مرضية مسببة للتسمم الغذائي، وحفظ الأطعمة في علب جيدة الإحكام هي أفضل طريقة للوقاية.

– استخدام الماء النقي:

إذا كان لديك أي شك في نقاوة المياه يجب عليك أن تقوم بغليها قبل إضافتها إلى الطعام أو صناعة ثلج منها.

محمد بن عبدالله الشارخ – اختصاصي تثقيف صحي

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم