الصحة والغذاء

اضبط وجباتك تفقد وزنك

هل اعتدت تناول وجبة سريعة بين الوجبات، حتى وأنت منتظم في ممارسة حمية لتخفيف الوزن؟

في الحقيقة أن العلماء يقولون الآن إنك تستطيع أن تفعل ذلك فعلًا، ولكن بشرط أن تختار نوع الوجبة السريعة بدقة، خاصة وجبة سريعة عالية البروتين.

هذا ما توصل إليه باحثون أستراليون بمنظمة الأبحاث العلمية والصناعية الأسترالية على رأسهم د. (ماني نوكس، Manny Noakes)، خبير التغذية، حيث قام بمقارنة تناول وجبتين سريعتين من حلوى (snack bar)، إحداهما عالي المحتوى من البروتين والأخرى عالية المحتوى من الدهون والكربوهيدرات المكررة.

   شارك في التجربة 23 امرأة سمينة يبلغ متوسط عمرهن 42 سنة، بينما يبلغ مؤشر كتلة الجسم بالمعدل 30، وهذا يدل على أنهن من السمينات.

   بعد تناول وجبة إفطار معتادة عالية المحتوى من الكربوهيدرات تناول أفراد العينة، في منتصف الصباح تقريبًا، قطع حلوى تحوي إما البروتين كثيرة أو دهونًا وكربوهيدرات مكررة كثيرة. وللمقارنة الصحيحة كانت القطعتان تحويان نفس الكمية من السعرات.

 الغرض من التجربة كان كشف ما إذا كانت الوجبة السريعة بين الوجبات تؤثر على كميات الطعام التي سيتناولها أفراد العينة في الوجبة الكاملة التالية، وكذلك كشف مستويات الجلوكوز والإنسولين وهما أيضًا عنصران دالان على مدى سرعة استجابة الجسم لتراكم السعرات.

وطوال اليوم كان الباحثون يأخذون عينات من دم النساء ويسجلون بدقة ما كن يتناولنه من الطعام في الغداء وبعد الساعة الخامسة عصرًا.

النتائج التي عرضها الباحثون أمام الجلسة يمكن تصنفيها كالتالي:

·   النساء اللاتي تناولن الوجبة السريعة العالية البروتين نقصن من كمية الطعام في الوجبة التالية الكاملة (وجبة الغداء غالبًا) بمقدار 5%، بالمقارنة مع اللاتي تناولن الحلوى الكربوهيدراتية الدهنية.

·   تناول الحلوى عالية المحتوى من البروتين كان له تأثير أفضل على مستوى السكر في الدم ومستوى الإنسولين طوال اليوم. ولم تشهد هذه المستويات تقلبات سريعة. فقد كان مستوى السكر أقل بأربعة عشر بالمئة وكان مستوى الإنسولين أقل باثنتي عشرة بالمئة.

فصل القول هو إذا كنت تريد أن تختار بين الوجبات السريعة فقارن بين قائمتي المحتويات، ثم اختر التي هي أعلى بروتينًا.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم