الصحة والغذاء

أطعمة تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب

تقدم دراسة أجرتها جامعة ماكماستر أملًا جديدًا لحل وباء أمراض القلب والأوعية الدموية (CVD)، والذي كان مسؤولاً عما يقرب من 18 مليون حالة وفاة في عام 2019.

اكتشف الباحثون أن استهلاك ستة أطعمة رئيسية يمكن أن يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. وهذه الأطعمة هي: الفواكه، الخضروات، البقوليات، المكسرات، الأسماك، منتجات الألبان كاملة الدسم.

وتشير الدراسة إلى أن تناول هذه الأطعمة الرئيسية بانتظام يمكن أن يكون المفتاح لمعالجة أمراض القلب والسكتات الدماغية. ويتميز هذا البحث عن الدراسات السابقة بتركيزه على هذه الأطعمة المعززة للصحة. وقال الباحثون: “لقد ركزت الأبحاث السابقة والمماثلة على الدول الغربية والأنظمة الغذائية التي تجمع بين الأطعمة الضارة والمعالجة للغاية والأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية”.

شرع الفريق في الحصول على رؤية عالمية، حيث يغطي التحليل 80 دولة ويتضمن بيانات من 245000 فرد. أصبح هذا النهج الجديد ممكنًا بفضل الدراسة الوبائية الحضرية والريفية المستقبلية (PURE)، التي أجرتها منظمة PHRI. طور الباحثون درجة النظام الغذائي بناءً على دراسة PURE واختبروا إمكانية تكرارها في خمس دراسات مستقلة.

وجدت الدراسة أن الأشخاص الذين حصلوا على درجات أعلى في درجة النظام الغذائي الصحي النقي كانوا أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 25%. كما كانوا أقل عرضة للوفاة بنسبة 19%.

ووفقًا لسليم يوسف، المؤلف الرئيسي والباحث الرئيسي في PURE، فإن هذا البحث يسلط الضوء على السكان خارج الدول الغربية.

“لقد اختبرت نتائج النظام الغذائي السابقة، بما في ذلك النظام الغذائي الكوكبي EAT-Lancet والنظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط، العلاقة بين النظام الغذائي والأمراض القلبية الوعائية والوفاة بشكل رئيسي في الدول الغربية. تضمنت درجة النظام الغذائي الصحي النقي تمثيلاً جيدًا للبلدان المرتفعة والمتوسطة والمنخفضة الدخل.

تمثل نتيجة النظام الغذائي الصحي النقي الرائد نقلة نوعية في البحوث الغذائية. وأوضح البروفيسور أندرو مينتي، عالم PHRI وأستاذ مساعد في قسم طرق البحث الصحي والأدلة والتأثير في جامعة ماكماستر: “لقد كنا فريدين في هذا التركيز. النظام الغذائي الآخر يجمع بين الأطعمة التي تعتبر ضارة – مثل الأطعمة المصنعة والأطعمة فائقة المعالجة – مع الأطعمة والمواد المغذية التي يعتقد أنها تحمي صحة الفرد.”

ويؤكد البروفيسور مينتي على أهمية الأطعمة الوقائية وأهمية الاعتدال، قائلًا: “هناك تركيز متزايد مؤخرًا على زيادة استهلاك الأطعمة الوقائية للوقاية من الأمراض. وباستثناء الكميات الكبيرة من الفواكه والخضراوات والمكسرات والبقوليات، أظهر الباحثون أن الاعتدال هو المفتاح في استهلاك الأطعمة الطبيعية.”

في الواقع، فإن الاستهلاك المعتدل للأسماك ومنتجات الألبان كاملة الدسم والحبوب واللحوم، وخاصة الحبوب الكاملة غير المكررة واللحوم غير المصنعة، يمكن أن يقلل أيضًا من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والوفيات.

يطرح البحث توصيات PURE Healthy Diet Score لنظام غذائي متوازن، ويدعو إلى تناول متوسط يومي من حصتين إلى ثلاث حصص من الفواكه والخضروات، وحصة واحدة من المكسرات، وحصتين من منتجات الألبان.

كما ينصح بثلاث إلى أربع حصص أسبوعية من البقوليات وحصتين إلى ثلاث حصص أسبوعية من الأسماك. وتشمل البدائل المحتملة حصة يومية من الحبوب الكاملة واللحوم الحمراء غير المصنعة أو الدواجن.

يشير هذا الجهد البحثي الدولي إلى أن التغييرات الغذائية البسيطة يمكن أن تساعد في مكافحة أمراض القلب والأوعية الدموية، وهي واحدة من أكثر القضايا الصحية فتكًا في العالم. كما توفر الدراسة الأمل في مستقبل لا يتم فيه تحديد الصحة من خلال الحدود الجغرافية أو الاقتصادية، بل من خلال الوصول الشامل إلى المعرفة حول الأطعمة الرئيسية.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم