الصحة والغذاء

معجون أسنان يعالج حساسية الفول السوداني

كشفت دراسة جديدة أن معجون أسنان جديدًا قد يكون قادرًا على علاج حساسية الفول السوداني، وهي أحد أكثر أنواع الحساسية الغذائية شيوعًا. يحتوي المعجون على كميات ضئيلة من الفول السوداني، يتم تناولها تدريجيًا على مدار فترة زمنية، مما يساعد الجسم على تطوير المناعة ضد هذه الحساسية.

أجريت الدراسة على 32 شخصًا بالغًا تتراوح أعمارهم بين 18 و55 عامًا، يعانون من حساسية الفول السوداني. تم تقسيم المشاركين إلى مجموعتين، المجموعة الأولى استخدمت معجون أسنان بالفول السوداني، والمجموعة الثانية استخدمت دواءً وهميًا.

على مدار 48 أسبوعًا، قام المشاركون بتنظيف أسنانهم بجرعات متزايدة تدريجيًا من معجون الأسنان بالفول السوداني أو الدواء الوهمي. في نهاية الدراسة، وجد الباحثون أن المشاركين الذين استخدموا معجون الأسنان بالفول السوداني قد طوروا مناعة ضد الفول السوداني.

في الدراسة، كان كل مشارك قادرًا على تحمل أعلى جرعة من معجون الأسنان المملوء بالفول السوداني دون التعرض لأي تفاعلات جهازية معتدلة إلى شديدة. في حين أبلغ البعض عن حكة بسيطة وقصيرة الأمد في الفم، اعتبر الباحثون أنها من الأعراض غير الجهازية.

يتضمن العلاج المناعي للغشاء المخاطي للفم (OMIT)، الطريقة المستخدمة في هذا النهج، تعريض الأفراد لمسببات الحساسية لديهم لتقليل حساسيتهم وبالتالي تقليل التفاعلات.

يقول طبيب الحساسية الدكتور ويليام بيرجر من الكلية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة (ACAAI): “يستخدم OMIT معجون أسنان مُصمم خصوصًا لتوصيل بروتينات الفول السوداني المسببة للحساسية إلى مناطق تجويف الفم”. إن استخدام OMIT كوسيلة لتوصيل بروتين الفول السوداني يحمل وعدًا كبيرًا لإزالة التحسس في الحساسية الغذائية، بفضل استهدافه الدقيق وإدارته السهلة، فإنه يعزز بشكل فعال الالتزام المعزز بأهداف العلاج.

تنص الكلية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة على أن ردود الفعل التحسسية تجاه الفول السوداني يمكن أن تشمل أعراضًا مثل القيء، وتقلصات المعدة، والصفير، وصعوبة التنفس، والسعال المستمر، والدوخة، والارتباك، والتي تشير إلى تفاعلات جهازية تؤثر على أجهزة الجسم بأكملها.

“لقد لاحظنا أن 97% من أولئك الذين عولجوا بمعجون الأسنان تحملوا باستمرار أعلى جرعة من البروتوكول المحدد مسبقًا. لم تحدث أي ردود فعل جهازية معتدلة أو شديدة لدى المشاركين النشطين. ويشير الدكتور بيرغر إلى أن التفاعلات الجانبية غير الجهازية كانت في الغالب موضعية (حكة في الفم)، وخفيفة، وعابرة.

تشير النتائج إلى أن معجون الأسنان بالفول السوداني قد يكون علاجًا آمنًا وفعالًا، وتدعم التطوير المستمر لمعجون الأسنان هذا وبخاصة للأطفال.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم