الصحة والغذاء

ماهي متلازمة المربع الناقص وكيف نتجنبها؟

أكدت مدينة الملك سعود الطبية عضو تجمع الرياض الصحي الأول على صعوبة تجنب الإصابة بمتلازمة المربع الناقص، التي تُعد إحدى المشكلات النفسية التي تصيب الأشخاص؛ حيث تعتمد بشكل رئيسي على تركيز المصاب بمتلازمة المربع المفقود على الجانب المظلم في حياته ويغفل عن الجوانب المضيئة؛ فيعاني دائماً من القلق والأعراض الاكتئابية، ويكون عرضة لمقارنة حاله مع الآخرين.

أسس السعادة!


وبينت الأخصائية النفسية ندى العيسى، أن أسس السعادة تعتمد على قبول الحياة بنواقصها، فالشقاء هو البحث عن المثالية، ومن الضروري الوصول إلى الشعور بالرضا، أن يحمد الفرد الله على المربعات الكثيرة الموجودة في حياته، كمربعات الصحة، والأصدقاء، والأهل، والأبناء؛ وبالتالي سيعيش حياة أفضل وأكثر سعادة.


وأضافت أن الشخص المصاب بمتلازمة المربع المفقود يميل للشكوى الدائمة من وضعه وحياته، ويعتقد أن عدم السعادة هو ما يدفعه إلى الشكوى، مؤكدة بقولها على أن “الأصح القول أن الشكوى هي التي تؤدي إلى عدم السعادة”، مشيرة إلى أن متلازمة المربع المفقود من خلال اتخاذ خطوات عدة، أهمها التخلص من الشعور بالطمع، و تحسين ظروف الحياة قدر الإمكان، ومحاولة إبعاد التفكير السلبي بالفرح والإيجابية، والتفكير بما هو أفضل له، من دون مقارنة نفسه بالآخرين.

الإيجابيات بدل السلبيات

وتركيز الإنسان على السلبيات في حياته بدلاً من الإيجابيات هو أمر شائع. يمكن أن يحدث هذا لعدة أسباب، مثل التجارب السلبية في الماضي، أو التعرض للأشخاص أو الأحداث السلبية، أو حتى الميل الطبيعي للإنسان إلى التفكير في الأشياء السلبية بشكل أكبر من الإيجابية.

يمكن أن يكون لتركيز الإنسان على السلبيات عواقب سلبية عديدة على صحته العقلية والعاطفية. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي ذلك إلى الاكتئاب، والقلق، وانخفاض احترام الذات، وزيادة التوتر، وانخفاض الإنتاجية، وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري.

هناك العديد من الأشياء التي يمكن للإنسان القيام بها لتقليل تركيزه على السلبيات في حياته. من المهم أولاً أن يكون الإنسان على دراية بهذا التركيز. بمجرد أن يدرك الإنسان أنه يركز على السلبيات، يمكنه اتخاذ خطوات لتغيير ذلك.

فيما يلي بعض النصائح التي يمكن أن تساعد الإنسان على تقليل تركيزه على السلبيات:

ركز على الأشياء الإيجابية في حياتك. خذ بعض الوقت كل يوم لكتابة الأشياء التي أنت ممتن لها أو التي تجعلك سعيدًا.

تخلص من الأفكار السلبية. عندما تفكر في شيء سلبي، حاول أن تجد طريقة لتحويل تركيزك إلى شيء إيجابي.

اقضِ الوقت مع الأشخاص الإيجابيين. الأشخاص الإيجابيون يمكن أن يكونوا مصدرًا قويًا للدعم والإلهام.

  • مارس تقنيات الاسترخاء. يمكن أن تساعد تقنيات الاسترخاء مثل التأمل واليوجا على تقليل التوتر والتركيز على الإيجابية.

إذا كنت تعاني من صعوبة في التركيز على الإيجابية في حياتك، فيمكنك التحدث إلى معالج أو مستشار. يمكن أن يساعدك المعالج في فهم سبب تركيزك على السلبيات وتطوير استراتيجيات للتعامل معها.

 

 

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم