الصحة والغذاء

كيف تزيد من هرمونات السعادة بشكل طبيعي؟

السعادة هي حالة نفسية تتأثر بعوامل عديدة، منها كيمياء الجسم. وهناك بعض الهرمونات التي تلعب دورًا رئيسيًا في تحفيز مشاعر الفرح والرضا، مثل: السيروتونين والدوبامين والإندورفين. ويمكنك دعم إنتاج هذه الهرمونات بشكل طبيعي من خلال اختيار الأطعمة التي تحتوي على المغذيات التي تساعد في تركيبها أو إطلاقها.

فيما يأتي أربعة أطعمة لذيذة وصحية يمكن أن تساهم في تحسين حالتك المزاجية وزيادة رفاهيتك العامة. لذا، لا بد من التعرف على كيفية استخدام الغذاء كدواء للحصول على حياة أكثر سعادة وإشباعًا.

الأفوكادو:

الأفوكادو هو ثمرة مدهشة ومتنوعة تحتوي على العديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك قدرتها على تحسين مزاجك وصحتك العقلية. أحد الأسباب التي تجعل الأفوكادو طعامًا مزاجًا هو احتوائه على كمية كبيرة من فيتامين ب6، وهو فيتامين يشارك في عدة عمليات حيوية في الجسم، من بينها تخليق الناقلات العصبية. هذه المواد الكيميائية هي التي تحمل الإشارات بين خلايا الدماغ وتؤثر على مزاجنا وسلوكنا. من بين هذه الناقلات العصبية، يبرز دور السيروتونين والدوبامين، وهما مسؤولان عن مشاعر السعادة والثقة.

سمك السلمون:

سمك السلمون هو سمكة شهية وغنية بالبروتينات وأحماض أوميغا 3 الدهنية، وهي نوع من الدهون التي تحافظ على صحة قلبك وأوعية دماغك. كما أن أحماض أوميغا 3 الدهنية لها فائدة خاصة لصحة دماغك وحالتك المزاجية، حيث أظهرت دراسات أنها تزيد من مستوى نشطات المخ وتقلل من التهاباته، خصوصًا EPA (حمض الإيكوسابنتاينويك)، وهي نوع من أحماض أوميغا 3 التي ترفع من مستوى السيروتونين والدوبامين في الدماغ، وهما ناقلان عصبيان يساهمان في الشعور بالسعادة والحماس. يمكنك الاستفادة من هذه المغذيات القيمة بتناول سمك السلمون بانتظام كجزء من نظامك الغذائي المتوازن.

الشوكولاتة:

الشوكولاتة هي واحدة من أشهر الأطعمة التي ترتبط بالسعادة، وذلك ليس من دون سبب. فالشوكولاتة الداكنة تحتوي على مركبات تحفز إفراز الإندورفين، وهي هرمونات تخفف الألم وتزيد من الشعور بالمتعة. كما أن الشوكولاتة الداكنة غنية بالمغنيسيوم، وهو معدن يساعد على تخفيف التوتر والقلق وتحسين الحالة المزاجية. لذلك، لا تخجل من التدليل على قطعة من الشوكولاتة الداكنة بين الحين والآخر، فهي ليست فقط لذيذة، بل أيضًا مفيدة لصحتك النفسية.

السبانخ:

هي نوع من الخضراوات الورقية الخضراء التي تحتوي على كمية كبيرة من العناصر الغذائية، ومن بينها الفولات، وهو أحد أنواع فيتامين ب الذي يلعب دوراً مهماً في تكوين مواد كيميائية عصبية مختلفة، مثل السيروتونين والدوبامين. يساعد حمض الفوليك في تحويل الهوموسيستين، وهو حمض أميني، إلى هذه المواد الكيميائية العصبية، مما يساهم في زيادة شعورك بالسرور والراحة. وقد أظهرت الدراسات أن مستوى حمض الفوليك المناسب يرتبط بتحسن المزاج وانخفاض احتمالية الإصابة بالاكتئاب. يمكنك إضافة السبانخ إلى وجباتك بطرق مختلفة، سواء كانت سلطات أو عصائر أو أطباق مطهية، لتزود جسمك بهذه العناصر الغذائية الضرورية لدعم صحتك النفسية والجسدية.

هذه المعلومات هي للإفادة فقط، ولا ينبغي اعتبارها مشورة طبية. إذا كنت تعاني من أي مشاكل صحية، فيرجى استشارة أخصائي طبي للحصول على المساعدة الدقيقة.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم