الصحة والغذاء

الوهن العضلي الوبيل.. الأعراض والعلاج

الوهن العضلي الوبيل هو مرض مناعي يتسبب في ضعف العضلات الخاضعة للتحكم الإرادي وتعبها سريعًا. ويحدث ذلك عندما يهاجم الجهاز المناعي مواقع المستقبلات على خلايا العضلات التي تتلقى إشارات من الأعصاب. وهذا يؤدي إلى انخفاض عدد المستقبلات وانقطاع الاتصال بين الأعصاب والعضلات. لا يوجد علاج شافٍ للوهن العضلي الوبيل، لكن هناك علاجات تساعد على تخفيف الأعراض وتحسين جودة الحياة.

أعراض الوهن العضلي الوبيل تختلف من شخص لآخر، وتتأثر بالمجموعات العضلية المصابة. ومن الممكن أن تظهر الأعراض في أي عمر، لكنها أكثر شيوعًا لدى النساء دون سن 40 عامًا والرجال فوق سن 60 عامًا. ومن أشهر الأعراض ما يلي:

  • ضعف عضلات العين، مما يسبب ازدواجية في الرؤية أو تدلي في الجفون أو صعوبة في التحكم في حركة العين.
  • ضعف عضلات الوجه والحلق، مما يسبب صعوبة في التحدث أو المضغ أو البلع أو التغير في تعبيرات الوجه.
  • ضعف عضلات الذراعين أو الساقين أو الرقبة، مما يسبب صعوبة في رفع الأشياء أو صعود الدرج أو المشي أو رفع الرأس.
  • تعب وإرهاق بسهولة بعد استخدام العضلات المصابة، خصوصًا في نهاية اليوم أو بعد نشاط بدني.

الأعراض تزداد سوءًا كلما زاد استخدام العضلات المصابة، وتتحسن بشكل مؤقت بعد الراحة. كما تتفاقم الأعراض مع مرور الزمن، وتصل إلى ذروتها في غضون بضع سنوات من بدء المرض.

هل الوهن العضلي الوبيل وراثي؟

بشكل عام، لا ينتقل الوهن العضلي الوبيل المناعي الذاتي عن طريق الوراثة. من النادر أن يصاب أكثر من فرد من نفس العائلة بهذا النوع من الوهن العضلي. أما الشكل غير المناعي للوهن العضلي، والذي يُعرف أيضًا باسم متلازمة الوهن العضلي الخلقي، فقد ينتقل عن طريق الوراثة.

لا تستطيع المرأة الحامل نقل الوهن العضلي الوبيل إلى طفلها الرضيع. ومع ذلك، فإن حوالي واحد من كل 10 أطفال يولدون لنساء مصابات بالوهن العضلي الوبيل يصابون بحالة مؤقتة تسمى الوهن العضلي الوليدي. تختفي أعراض هذه الحالة عادةً خلال بضعة أسابيع ولا تزيد من خطر إصابة الطفل بالوهن العضلي الوبيل في المستقبل.

أسباب الوهن العضلي الوبيل

لا يوجد سبب محدد للوهن العضلي الوبيل، لكن يُعتقد أنه يتأثر بالعوامل الوراثية والبيئية والهرمونية. كما يُشتبه في دور الغدة الزعترية، وهي غدة تقع خلف القص، في تحفيز أو صيانة إنتاج الأجسام المضادة التي تهاجم مستقبلات أستيل كولين. وقد يكون لبعض الأدوية والالتهابات والإجهاد تأثير سلبي على حالة المرض.

هناك بعض عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة بالوهن العضلي الوبيل، وهي:

  • كونك امرأة في سن 20 إلى 40 عامًا أو رجلاً في سن 60 إلى 70 عامًا.
  • وجود حالات مناعية ذاتية أخرى مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو التهاب الغدة الدرقية.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالوهن العضلي الوبيل أو أمراض مناعية ذاتية أخرى.
  • وجود نسخ جينية محددة تسمى HLA-B8 و DR3.
  • كونك مولودًا لأم تعاني من الوهن العضلي الوبيل.

تشخيص الوهن العضلي الوبيل هو عملية متعددة الخطوات. سيقوم مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بإجراء فحص جسدي وتقييم الأعراض. قد يطلب منك أيضًا الخضوع لبعض الاختبارات، بما في ذلك:

كيف يتم تشخيص الوهن العضلي الوبيل؟

  • اختبار كيس الثلج: إذا كان لديك جفون متدلية بشدة، فقد يضع مقدم الخدمة عبوات ثلج على عينيك أو يجعلك تستريح بعينيك مغمضتين في غرفة مظلمة لبضع دقائق. إذا تحسن التدلي بعد وضع الثلج أو الراحة، فقد تكون مصابًا بالوهن العضلي الوبيل.
  • اختبارات الأجسام المضادة: حوالي 85% من الأشخاص المصابين بالوهن العضلي الوبيل لديهم مستويات عالية بشكل غير عادي من الأجسام المضادة لمستقبلات الأسيتيل كولين في دمائهم. حوالي 6% من المرضى لديهم أجسام مضادة للكيناز الخاص بالعضلات (MuSK). قد لا يتم اكتشاف الأجسام المضادة في أقل من 10% من مرضى الوهن العضلي الوبيل.
  • فحوصات التصوير: يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب التحقق من مشاكل الغدة الصعترية مثل الأورام.
  • مخطط كهربية العضل (EMG): يقيس مخطط كهربية العضل النشاط الكهربائي للعضلات والأعصاب. يكتشف هذا الاختبار مشاكل التواصل بين الأعصاب والعضلات.

كيف يتم علاج الوهن العضلي الوبيل؟

تركز علاجات الوهن العضلي الوبيل على تحسين الأعراض. وتشمل ما يلي:

  • مثبطات إنزيم الكولينستراز (مضادات الكولينستراز): تعمل على تعزيز الإشارات بين الأعصاب والعضلات لتحسين قوة العضلات.
  • مثبطات المناعة: تعمل على تقليل الالتهاب وتقليل إنتاج الجسم للأجسام المضادة غير الطبيعية.
  • الأجسام المضادة وحيدة النسيلة: تعمل على قمع نظام المناعة المفرط النشاط.
  • حقن الغلوبولين المناعي من خلال الوريد: يمد هذا العلاج جسمك بالأجسام المضادة النموذجية، والتي تبدّل طبيعة استجابة جهازك المناعي. وتظهر فوائد العلاج عادةً خلال أقل من أسبوع، وقد تستمر النتائج مدة 3 إلى 6 أسابيع.
  • تبادل البلازما (فصادة البلازما): يزيل الخط الوريدي الأجسام المضادة غير الطبيعية من الدم.
  • الجراحة: استئصال الغدة الصعترية هو عملية جراحية لإزالة الغدة الصعترية. حتى لو لم تظهر الاختبارات وجود مشكلة في الغدة الصعترية، فإن الاستئصال الجراحي يؤدي في بعض الأحيان إلى تحسين الأعراض.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم