الصحة والغذاء

البيض.. طعام فائق يدعم صحتك

 البيض هو طعام مغذ ومفيد للغاية، يحتوي على جميع العناصر الغذائية الأساسية التي تحتاجها للحفاظ على صحتك العامة. البيض يساعد على تقوية العظام، وتحسين صحة الدماغ، والوقاية من بعض الأمراض.

دراسة أجراها باحثون من اتحاد الجمعيات الأمريكية لعلم الأحياء التجريبي أظهرت أن تناول البيض الكامل مع الخضار يزيد من امتصاص الكاروتينات، وهي مواد مضادة للأكسدة توجد في الفواكه والخضروات. شملت الدراسة 16 شخصًا صحيحًا، تم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات، كل مجموعة تناولت سلطة مختلفة، إما بدون بيض، أو مع 1.5 بيضة، أو مع 3 بيضات. وبعد ذلك، قِيس مستوى الكاروتينات في دمهم.

وتبين أن المجموعة التي تناولت أكبر كمية من البيض كانت تمتص أكثر من 3 إلى 9 مرات من الكاروتينات مقارنة بالمجموعات الأخرى. والكاروتينات تشمل بيتا كاروتين، وألفا كاروتين، والليكوبين، واللوتين، وزياكسانثين. وهذه المواد تساعد على حماية العين من التلف، وتحسين الرؤية. واللوتين والزياكسانثين موجودان أيضًا في البيض نفسه.

البيض غني بجميع العناصر الغذائية الأساسية تقريبًا

البيض يعتبر مصدرًا غنيا لجميع العناصر الغذائية الأساسية تقريبًا البيض يحتوي على فيتامينات أ، ب-12 والسيلينيوم. هذه العناصر الغذائية تدعم جهاز المناعة وتحارب العدوى. البيض أيضًا غني بالبروتين، وهو مكون أساسي لبناء وصيانة العضلات. البروتين يساعد أيضا على الشعور بالشبع والتحكم في الشهية، مما يسهل عملية إنقاص الوزن. البيض يحتوي أيضا على فيتامينات ومعادن أخرى تفيد البشرة والشعر والأظافر. هذه العناصر الغذائية تحمي الخلايا من التلف وتعزز الشفاء.

لماذا يجب أن تجعل البيض جزءًا من نظامك الغذائي اليومي؟

البيض يجعل عضلاتك قوية

تحتوي البيض على نسبة عالية من البروتين، وهو عنصر غذائي أساسي لصحة العضلات. وعلى الرغم من الاعتقاد السائد بأن تناول البياض فقط يكفي للحصول على البروتين، إلا أن دراسة أجريت في جامعة إلينوي في أوربانا شامبين أشارت إلى أن تناول البيض الكامل يعزز بناء العضلات بشكل أفضل.

أظهرت الدراسة أن الأشخاص الذين استهلكوا 18 جرامًا من البروتين الكامل من البيض بعد ممارسة التمارين المكثفة للعضلات، كانت لديهم استجابة أقوى لعملية تخليق البروتين في العضلات بنسبة 40٪ مقارنة بالأشخاص الذين استهلكوا نفس الكمية من البروتين من البياض فقط.

يعمل على تحسين صحة الدماغ

يحتوي البيض على مجموعة من الفيتامينات والمعادن الأساسية التي تعزز صحة الدماغ. تساهم هذه العناصر الغذائية في تحفيز الخلايا وتحسين وظائف المخ والجهاز العصبي. أظهرت دراسة أجريت في جامعة واشنطن في سانت لويس أن إدخال البيض في غذاء الرضع يمكن أن يوفر لهم العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجونها لتطوير أدمغة صحية. لوحظ أن الرضع الذين تناولوا البيض بعد 6 أشهر من الولادة كانت لديهم تركيزات أعلى بكثير من الكولين في الدم، بالإضافة إلى مؤشرات أخرى لمسارات الكولين وحمض الدوكوساهيكسانويك (DHA).

ويعتقد الباحثون أن الكولين (الذي يعمل بطريقة مشابهة لفيتامين ب) وحمض الدوكوساهيكسانويك (DHA) (الذي يعمل كعنصر بنائي للدماغ وينتمي إلى مجموعة أحماض أوميغا 3 الدهنية) يلعبان دورًا حيويًا في نمو الدماغ ووظيفته لدى الأطفال الرضع. ويحتوي البيض على كل من هذه العناصر الغذائية بكميات جيدة. في الواقع، أظهرت دراسة أخرى أجريت في جامعة نورث كارولينا أن إضافة البيض إلى نظام غذائي النساء الحوامل يحسن المناطق المرتبطة بالذاكرة في أدمغة الأجنة.

يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

وفقًا لدراسة أجريت في الصين، يمكن أن يقلل تناول بيضة واحدة يوميًا من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بشكل ملحوظ مقارنة بالأشخاص الذين لا يتناولون البيض. تشير هذه الدراسة، التي نُشرت في مجلة القلب، إلى أن البيض يُعتبر مصدرًا غنيًا بالكوليسترول الغذائي، ولكنه يحتوي أيضًا على بروتين عالي الجودة والعديد من الفيتامينات والمكونات النشطة بيولوجيًا مثل الفسفوليبيدات والكاروتينات. وجميع هذه العناصر الغذائية تعزز صحة القلب والأوعية الدموية.

البيض مفيد لمرضى السكر

تشير دراسة أجريت في جامعة شرق فنلندا إلى وجود ارتباط بين تناول البيض ومستوى أيض السكر في الدم، مما يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. وقد نُشرت هذه الدراسة في مجلة التغذية الجزيئية وأبحاث الغذاء. بناءً على دراسة أخرى أيضًا من جامعة شرق فنلندا، تبين أن استهلاك البيض قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. ويعتبر مرض السكري من النوع الثاني مشكلة صحية عالمية تتسم بالانتشار الواسع.

لذا، إلى جانب ممارسة النشاط البدني المنتظم والتغذية المتوازنة، يمكن أن يكون تناول البيض جزءًا مهمًا من نمط حياة صحي لصحة الدماغ والقلب ولمرضى السكري. ومع ذلك، يجب على الأفراد الاستشارة مع الطبيب أو الاختصاصي الصحي المعالج قبل إدخال أي تغييرات كبيرة في نظامهم الغذائي، خاصة إذا كانوا يعانون من حالات صحية محددة.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم