الصحة والغذاء

الأمراض المزمنة.. والصيام في رمضان

يُعدّ شهر رمضان فرصة عظيمة للتقرب من الله تعالى من خلال الصيام والعبادة. لكن ماذا عن أصحاب الأمراض المزمنة؟ هل يمكنهم الصيام بأمان؟

يمكن لأصحاب الأمراض المزمنة الصيام بأمان في أغلب الأحيان، ولكن مع اتباع بعض الإرشادات والنصائح الهامة التي تختلف حسب نوع المرض.

إرشادات عامة

  • استشارة الطبيب: من الضروري أن يستشير المرضى أطباءهم قبل رمضان للتحقق من إمكانية الصيام بأمان.
  • التغذية المتوازنة: يجب الانتباه إلى تناول طعام صحي خلال الإفطار والسحور لضمان الحفاظ على الصحة.
  • الترطيب: من الأهمية بمكان شرب كميات كافية من الماء بين الإفطار والسحور لتجنب الجفاف.
  • مراقبة الجفاف: يجب الانتباه إلى علامات الجفاف مثل العطش الشديد وجفاف الفم.
  • التوقف عن الصيام: في حالة ظهور أعراض صحية خطيرة، يجب التوقف عن الصيام فورًا.

إرشادات خاصة حسب نوع المرض

  • مرضى السكري:

 مرضى السكري معرضون لمخاطر صحية متزايدة خلال الصيام، بما في ذلك:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية: قد تتفاقم بسبب التغيرات في نمط الأكل والنشاط.
  • السكتة الدماغية: يمكن أن تحدث نتيجة للتقلبات في مستويات السكر في الدم.
  • أمراض الكلى: قد تتأثر بالجفاف والتغيرات في النظام الغذائي.

العوامل المؤدية للمخاطر:

  • الكربوهيدرات: تناول كميات كبيرة يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم.
  • النشاط البدني: انخفاض مستوياته قد يؤثر على التحكم في السكر.
  • السوائل: عدم شرب كميات كافية يزيد من خطر الجفاف.
  • الأدوية: عدم الانتظام في تناول الجرعات يمكن أن يؤدي إلى عدم استقرار مستويات السكر.

لذا يجب:

  • استشارة الطبيب: لتحديد العلاج وجرعات الأنسولين المناسبة.
  • مراقبة السكر: يجب مراقبة مستويات السكر في الدم بانتظام.
  • الوجبات الخفيفة: يُفضل تناول وجبات خفيفة بين الإفطار والسحور.
  • تجنب السكريات: الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالسكر والتركيز على الألياف.
  • مرضى ارتفاع ضغط الدم:
    • استشارة الطبيب: لتحديد الأدوية المناسبة.
    • مراقبة الضغط: يجب مراقبة ضغط الدم بشكل دوري.
    • البوتاسيوم: تناول أطعمة غنية بالبوتاسيوم مثل الموز.
    • تجنب الملح: الحد من تناول الأطعمة المالحة.
  • مرضى أمراض القلب:
    • استشارة الطبيب: لتقييم القدرة على الصيام.
    • تجنب الإجهاد: الحد من الأنشطة الشاقة خلال النهار.
    • الأدوية: تناول الأدوية وفقًا لتعليمات الطبيب.
  • مرضى الكلى:
    • استشارة الطبيب: لتقييم القدرة على الصيام.
    • الماء: شرب كميات كافية من الماء ليلاً.
    • تجنب البروتين: الحد من تناول الأطعمة الغنية بالبروتين.
  • مرضى الكبد:

يمكن لمرضى التهاب الكبد الصيام في رمضان في بعض الحالات، ولكن يجب استشارة الطبيب المعالج أولاً. بشكل عام، مرضى التهاب الكبد من ذوي الحالات المستقرة قد يستطيعون الصيام دون مضاعفات محتملة. ومع ذلك، هناك حالات معينة يُنصح فيها بعدم الصيام، مثل:

  • الالتهاب الكبدي الفيروسي الحاد.
  • مرضى دوالي المريء.
  • الاستسقاء.
  • الغيبوبة الكبدية.

ويُنصح مرضى التهاب الكبد باتباع نصائح معينة عند الصيام، مثل تناول الأطعمة الصحية وشرب كميات كافية من الماء وتجنب الأطعمة الغنية بالدهون والمقلية. من المهم أيضًا مراقبة أي أعراض قد تظهر أثناء الصيام والتوقف عنه واستشارة الطبيب إذا لزم الأمر.

يُشدد على أهمية استشارة الطبيب للحصول على إرشادات مخصصة تتناسب مع الحالة الصحية لكل فرد. يمكن لأصحاب الأمراض المزمنة الصيام بأمان باتباع الإرشادات الصحية المناسبة.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم