الصحة والغذاء

5  أطعمة تحسن وظيفة الكلى

الكلى هي أحد الأعضاء الحيوية في الجسم، حيث تقوم بتنقية الدم من السموم والفضلات وتحافظ على توازن السوائل والكهارل. لذلك، فإن الحفاظ على صحة الكلى مهم لصحة الجسم بشكل عام. ويمكن أن تؤدي الخيارات الغذائية دورًا كبيرًا في دعم أو إضعاف صحة الكلى. نستعرض فيما يلي خمسة أطعمة يمكن أن تساعد في تحسين وظائف الكلى.

الخيار

الخيار هو طعام منعش وصحي يمكن أن يساعد في دعم صحة الكلى. وفيما يلي بعض الأسباب:

  • الخيار غني بالماء، مما يساعد على ترطيب الجسم وتنظيف الكلى من السموم والفضلات. كما أنه يساعد على تنظيم مستويات الكهارل في الدم، مثل الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم، والتي تؤثر على ضغط الدم وصحة القلب.
  • الخيار منخفض السعرات الحرارية ويحتوي على ألياف غذائية، مما يجعله طعامًا مشبعًا يمكن أن يساعد في التحكم في الوزن والوقاية من السمنة. وقد ربطت السمنة بزيادة خطر الإصابة بأمراض الكلى والسكري وارتفاع ضغط الدم.
  • الخيار يحتوي على مضادات الأكسدة، مثل الفيتامين C والبيتا كاروتين والفلافونويدات، والتي تحمي الخلايا من التلف الناجم عن الجذور الحرة. كما أنها تساعد في تقليل الالتهاب وتحسين مستويات السكر في الدم والدهون في الدم. وقد أظهرت دراسة أن تناول الخيار يمكن أن يساعد في خفض مستويات حمض اليوريك في الدم، وهو مركب يمكن أن يتراكم في الكلى ويسبب تكوين حصوات.
  • الخيار يحتوي على مواد مغذية أخرى مهمة لصحة الكلى، مثل الفيتامين K والمغنيسيوم والمنغنيز والنحاس. وقد أظهرت دراسة أجريت على الفئران أن لب الخيار يمكن أن يساعد في تحسين وظائف الكلى وتقليل الأضرار الناجمة عن السكري.
  • الخيار متوفر بسهولة وبأسعار معقولة ويمكن زراعته في المنزل. يمكنك تناوله طازجًا في السلطات أو المقبلات أو السندويشات، أو عصره للحصول على عصير منعش ومغذٍ.

البنجر وعصير البنجر

البنجر هو نوع من الخضروات الجذرية التي تتميز بلونها الأرجواني الغني وطعمها الحلو المر. وهو يحتوي على العديد من الفوائد الصحية للكلى، وفيما يلي بعضها:

  • البنجر يحتوي على مركبات تسمى النترات غير العضوية، والتي تتحول في الجسم إلى أكسيد النيتريك، وهو جزيء يساعد على توسيع الأوعية الدموية وتحسين تدفق الدم. وقد أظهرت العديد من الدراسات أن تناول عصير البنجر يمكن أن يخفض ضغط الدم ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية. وهذا مهم للكلى، لأن ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يضر بوظائفها ويؤدي إلى تلفها.
  • البنجر يحتوي أيضًا على مضادات الأكسدة، مثل البيتالينات والبيتاين، والتي تحمي الخلايا من الجذور الحرة وتقلل من الالتهاب. وقد أظهرت دراستان على الحيوانات أن البنجر وعصير البنجر يمكن أن يحمي الكلى من السمية الناجمة عن بعض الأدوية أو المواد الكيميائية، مثل السيسبلاتين والفورمالديهايد.
  • البنجر يحتوي على الألياف الغذائية، والتي تساعد على تنظيم الهضم والتخلص من الفضلات والسموم من الجسم. كما أنه يحتوي على العديد من الفيتامينات.

التوت البري وعصيره

التوت البري يُعتبر حلاً طبيعيًا لمشاكل الصحة البولية. تم استخدامه تقليديًا لتفتيت حصوات الكلى ودعم صحة الكلى بشكل عام. العلم الحديث قام بدراسة التوت البري لأكثر من 30 عامًا، وخلال هذه الفترة تم تحديد العديد من المركبات المفيدة، بما في ذلك الأنثوسيانين المضادة للأكسدة، والبروسيانيدينات، والفلافونول. هذه المركبات أظهرت فوائد صحية متعددة لعملية الهضم، وصحة القلب والأوعية الدموية، ووظائف الكلى. على سبيل المثال، أثبت التوت البري فعاليته في الوقاية من حصوات الكلى عن طريق زيادة درجة حموضة البول. كما أظهر التوت البري خصائص مضادة للبكتيريا قد تساعد في الوقاية من التهابات المسالك البولية وعلاجها. هذا أمر مهم لأن عدوى المسالك البولية يمكن أن تتحول إلى التهابات في الكلى إذا لم يتم علاجها بشكل صحيح.

الكرفس

الكرفس يُعتبر من الأطعمة الفائقة التي لا تحظى بالتقدير الكافي لصحة الكلى والرفاهية العامة. يتمتع الكرفس أيضًا بتاريخ طويل من الاستخدام التقليدي كغذاء ودواء. في الأيورفيدا، الممارسة الصحية التقليدية في الهند، تم استخدام الكرفس للصحة العقلية، ومشاكل الجلد، واضطرابات الجهاز الهضمي، والحمى، وأمراض الجهاز التنفسي، والدورة الدموية. كما تم استخدامه في الطب الصيني التقليدي لعلاج ضغط الدم والالتهابات والمشاكل البكتيرية والفيروسية. في العلاج بالأعشاب التقليدية، يُعتبر الكرفس طاردًا للريح (يطرد الغازات ويهدئ الجهاز الهضمي). على الرغم من أن الكرفس يتكون بشكل أساسي من الماء، إلا أن العلم اكتشف العديد من المركبات المفيدة في بذوره ولحمه وجذوره.

عصير الليمون

على الرغم من أن عصير الليمون قد يكون لاذعًا على اللسان، إلا أنه يُعتبر مفيدًا لصحة الكلى والمسالك البولية والكبد. إذ أظهرت بعض الدراسات أن استهلاك عصير الليمون يساعد في منع تكوين حصوات الكلى. وهذا يعود إلى زيادة درجة حموضة البول وتأثيرها على تقليل تكوين الحصى الكلوي.

وأجريت تجربة عام 2021 على أكثر من 200 شخص أظهرت أن تناول 60 مل من عصير الليمون مرتين يوميًا لمدة عامين قلل من تكرار حصوات الكلى لدى العديد من المشاركين. لكن الاتساق في الامتثال للعلاج هو المفتاح لتحقيق النتائج المستدامة.

ختامًا، نود أن نذكر أن هذه المعلومات لا تحل محل استشارة الطبيب أو اختصاصي التغذية، خاصة إذا كنت تعاني من أي مشاكل أو أمراض في الكلى.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم