الصحة والغذاء

هشاشة العظام .. ونقص الكالسيوم عند النساء

 

 

مرض هشاشة العظام عبارة عن ترقق وتدهور في عملية بناء العظام يؤدي إلى ظهور نتوءات تفقد العظام كثافتها وتجعلها هشة يسهل تعرضها للكسور، في الآونة الأخيرة انتشر هذا المرض بشكل ملحوظ في المملكة العربية السعودية، حيث وصلت النسبة إلى 44,5% بين النساء و33% بين الرجال، وكشفت دراسة حديثة بجامعة الملك خالد الجامعي أن 58% من النساء قبل سن اليأس سعوديات يعانين هشاشة العظام، فيما أشارت دراسة أخرى إلى أن نسبة الإصابة للأعمار بعد سن اليأس 50-59 تمثل 55%، و59-69 تمثل 85%، وما بين 70-79 تمثل 96%.

 

يعود السبب في الإصابة بمرض الهشاشة (القاتل الصامت) إلى عدة أسباب:

  • عدم التعرض للشمس: ففي أغلبية المنازل لا يوجد نوافذ شفافة مما يسمح للشمس بالدخول إلى المنزل وأغلب النساء لا تسنح لهمن الفرصة بالتعرض للشمس بسبب لبس الملابس التي لا تمكن البشرة أحيانا من التعرض للشمس بطريقة كافية لامتصاص فيتامين (د) الذي بدوره يعمل على تحفيز عملية امتصاص الكالسيوم والاستفادة منها. وبالنسبة للأطفال يتعرضون للإصابة بهشاشة العظام في أغلب الأحيان لعدم تعرضهم للشمس خوفًا عليهم من الحرارة العالية ويكون ذلك سبب في ترقق عظامهم.
  • عدم تناول الأغذية عالية الكالسيوم، وفيتامين د، والماغنيسيوم بكميات كافية: فكثير من الناس لا يفضل شرب الحليب، وهناك المصابون بحساسية من شرب الحليب وآخرون يشعرهم بالانتفاخ عند شربه، وهؤلاء يمكنهم استبدال الحليب باللبن أو الزبادي، أما عند فرط الحساسية من الحليب ومشتقاته فيمكن الاعتماد على السمك، وخاصة السردين أو البروكولي مع تدعيم الجسم بحبوب الكالسيوم وفيتامين (د).
  • قلة الحركة: تعتبر العضلات هي المحرك الأساسي للجسم وتتصل العضلات بالعظام. وعند عدم ممارسة الرياضة تبدأ العضلات بالارتخاء مما يؤدي إلى ضعف العظام وترققها، لذا لا بد من ممارسة الرياضة حى تعمل العضلات على تنشيط الدورة الدموية التي بدورها تزيد من نسبة المعادن وتقوية العظام.
  • تناول بعض الأغذية التي لا تساعد على امتصاص المعادن والفيتامينات: مثل القهوة، والشاي، والمشروبات الغازية، والشكولاته، والاعتماد على الألياف بكميات كبيرة، والعصيرات المعلبة غير الطبيعية، والمأكولات المضاف لها أحماض غير طبيعية وأملاح عالية مثل المعلبات أو الصلصات الجاهزة، ومكعبات مرق الدجاج، والوجبات السريعة، والسكريات العالية، MSG.
  • تفاعل الحليب ومشتقاته مع بعض الأغذية: التي بدورها تعمل على تقليل امتصاص الكالسيوم مثل الخضروات الغامقة (السبانخ، الملوخية، اللحوم).
  • الوراثة أو اضطراب الهرمونات بالجسم أو انقطاع الدورة الشهرية للمرأة.
  • استعمال بعض الأدوية التي تعمل على التأثير على نسبة الكالسيوم بالجسم مثل الكورتيزون.

 

 

ولما لم يتبقَّ إلا أيام قليلة لشهر رمضان ينبغي لمريضة هشاشة العظام التعويض الغذائي حتى تتجنب المخاطر من نقص الكالسيوم، وينصح بـ:

  • استشارة الطبيب المختص وعمل التحاليل اللازمة لمعرفة نسبة الهشاشة بالجسم.
  • عند استعمال الحبوب المكملة من الكالسيوم أو فيتامين (د)، يجب مراعاة مواقيت الحبوب وطريقة استعمالها وخاصة بفترة رمضان حيث يجب عدم استعمالها في فترة الفطور أو السحور، وخاصة إذا كان هناك أي نوع من المشروبات التي يمكن أن تؤثر على امتصاصها كما ذكرنا سابقًا.
  • اتباع الحمية التالية:
    1. الفطور: لبن + تمر أو حليب + تمر + مكسرات نية.
    2. بعد المغرب: سلطة + شوربة + سمبوسة مشوية من الجبن أو اللحم.
    3. بعد التراويح: مهلبية أو حليب أو لبن + تمر.
    4. السحور: وجبة رئيسية مكونة من أرز أو مكرونة مع الصلصة البيضاء + لحم أو دجاج أو سمك + سلطة أو خضار مطبوخة + زبادي.
    5. قبل الإمساك: لبن أو حليب + تمر + ساندويش جبنة مع الطماطم.

وأخيرًا هناك بعض الأمور التي يجب توضيحها عن المركبات الغذائية وتناولها:

  • عند تناول الحبوب المكملة يجب مراعاة شرب الماء الكثير حتى لا تعمل على ترسب الأملاح بالكلى.
  • محاولة عدم تناول الحليب ومشتقاته مع الأكل حتى لا يمنع من امتصاص المعادن اللازمة للجسم ومن ضمنها الكالسيوم.
  • التقليل من تناول الخضروات الخضراء في رمضان بكميات عالية.
  • النشاط البدني مهم جدًا لتنشيط الدورة الدموية والاستفادة من الأغذية.
  • العودة إلى الطبيعة بالأغذية والابتعاد عن جميع الأغذية التي تمنع من امتصاص الكالسيوم.
  • التعرض للشمس بالصباح الباكر أو بعد العصر للاستفادة من فيتامين (د).
  • التقليل من الحلويات والأملاح العالية.

 

 

أمل كنانة

أخصائية تغذية علاجية

ماجستير بالرياضة والتغذية

مثقفة مرضى السكري

 

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم