الصحة والغذاء

نصائح لاختيار زيت الزيتون المناسب

 يتوفر في الأسواق نوعان رئيسيان من زيت الزيتون: “زيت الزيتون البكر الممتاز” و”زيت الزيتون العادي”. تُصنف أنواع زيت الزيتون حسب شدة النكهة، وتشمل: البكر الممتاز، الكلاسيكي، والخفيف. جميعها تحتوي على نفس السعرات الحرارية وتقدم فوائد صحية للقلب. الزيوت ذات النكهة القوية تحتوي على مستويات أعلى من البوليفينول ومضادات الأكسدة، مما يعزز خصائصها الصحية.

  • البحث عن تاريخ الصلاحية وتاريخ الحصاد: يُعتبر زيت الزيتون في أفضل حالاته عند الإنتاج الأولي وينبغي أن يحافظ على جودته لمدة تصل إلى عامين بعد التعبئة، بشرط التخزين السليم.
  • اختيار حجم الزجاجة المناسب: يُفضل شراء كميات تُستهلك خلال بضعة أشهر لضمان الحفاظ على النكهة والخصائص الصحية، حيث إن زيت الزيتون يتأثر بالحرارة والأكسجين والضوء.
  • التحقق من بلد المنشأ: يُشترط قانونيًا ذكر بلد المنشأ على العبوة، وقد يُستخدم مزيج من الزيوت من بلدان مختلفة لتحقيق نكهة معينة.
  • البحث عن أختام الجودة: قد تحمل الزجاجة أختامًا تدل على الجودة مثل ختم منشأ أو شهادات مثل ختم الجودة AboutOliveOil.Org، الذي يُشير إلى الالتزام بالمعايير الدولية للنقاء والجودة.

مغالطات شائعة عند شراء زيت الزيتون

  1. الافتراض بأن اللون يعكس الجودة: يُعد الاعتقاد بأن لون زيت الزيتون يشير إلى جودته مغالطة لا أساس لها من الصحة. اللون ليس معيارًا لتقييم الجودة، وإن كان قد يؤثر على تقييم المستهلك. يستعمل الخبراء أحيانًا نظارات ملونة لتجنب التأثيرات البصرية عند تقييم الزيت.
  2. الاختبارات المنزلية لتحديد صحة زيت الزيتون: تُعتبر الاختبارات المنزلية مثل اختبار الثلاجة أو اختبار زيت المصباح غير موثوقة لتحديد جودة زيت الزيتون. هذه الأساليب لا توفر دليلاً علميًا على صحة أو جودة الزيت.
  3. الاعتقاد بأن زيت الزيتون الجيد يأتي من بلد معين: يُعد الاعتقاد بأن الزيت الجيد يأتي حصريًا من بلد واحد خطأً. زيت الزيتون عالي الجودة يُنتج في العديد من الدول، بما في ذلك إسبانيا، إيطاليا، اليونان، فرنسا، المغرب، تونس، البرتغال، تركيا، أستراليا، تشيلي، الأرجنتين، الولايات المتحدة، وغيرها.
  4. التركيز على زيت الزيتون البكر الممتاز فقط: يُعتبر زيت الزيتون البكر الممتاز مصدرًا غنيًا بالنكهة والفوائد الصحية، لكن ذلك لا يقلل من قيمة أنواع زيت الزيتون الأخرى. تُستخرج جميع أنواع زيت الزيتون ميكانيكيًا دون استخدام المذيبات، وتتمتع بخصائص صحية متنوعة. يُفضل استخدام زيت الزيتون ذو النكهة الخفيفة في الوصفات التي تتطلب نكهات معتدلة، ويُعد خيارًا مثاليًا للانتقال من زيوت الطهي المحايدة إلى خيارات أكثر صحة.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم