الصحة والغذاء

ما الفرق بين أحماض أوميغا؟ وهل تنتجها الجسم؟

أحماض أوميغا 3 الدهنية

أحماض أوميغا 3 الدهنية تُصنف ضمن الدهون المتعددة غير المشبعة، وهي فئة من الدهون التي لا يمكن للجسم البشري تصنيعها بذاته. يُشير المصطلح “متعددة غير مشبعة” إلى الهيكل الكيميائي لهذه الأحماض، حيث تحتوي على عدة روابط مزدوجة. تُعد هذه الأحماض ضرورية للجسم، مما يعني أنه يجب الحصول عليها من خلال النظام الغذائي. تُوصي جمعية القلب الأمريكية بتناول ما لا يقل عن حصتين من الأسماك أسبوعيًا، خصوصًا تلك الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية.

تُسهم أحماض أوميغا 3 الدهنية في تنظيم مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية وضغط الدم، وتعزيز الصحة العقلية، وتقديم فوائد في تخفيف الوزن وتقليل محيط الخصر، بالإضافة إلى دورها في مكافحة الالتهابات.

تُعتبر الأسماك الدهنية المصدر الأمثل لأحماض أوميغا 3، وتشمل المصادر الأخرى زيوت الطحالب والمكسرات. لا توجد معايير محددة للكمية اليومية الموصى بها من أوميغا 3، لكن يُنصح بتناول 250-300 ملليجرام يوميًا.

أحماض أوميغا 6 الدهنية

أحماض أوميغا 6 الدهنية، مثل أوميغا 3، هي أيضًا من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة وتُعد ضرورية للجسم، مما يستلزم الحصول عليها من النظام الغذائي. تُساهم بشكل أساسي في توفير الطاقة. النوع الأكثر شيوعًا من دهون أوميغا 6 هو حمض اللينوليك، الذي يمكن للجسم تحويله إلى أحماض دهنية أطول مثل حمض الأراكيدونيك.

توجد دهون أوميغا 6 بكثرة في الزيوت النباتية والأطعمة المطهية بها، بالإضافة إلى المكسرات والبذور. يُحدد مجلس الغذاء والتغذية التابع لمعهد الطب الأمريكي الكمية اليومية الكافية من أوميغا 6 بـ 17 جرامًا للرجال و12 جرامًا للنساء في الفئة العمرية من 19 إلى 50 عامًا.

أحماض أوميغا 9 الدهنية

الأحماض الدهنية أوميغا 9 تُصنف ضمن الدهون الأحادية غير المشبعة ولا تُعتبر ضرورية بالمعنى الصارم، نظرًا لقدرة الجسم على إنتاجها. تُوجد دهون أوميغا 9 بوفرة في الزيوت النباتية والمكسرات والبذور.

يُعدّ الحصول على كمية كافية من أحماض أوميغا 3 و6 و9 أمرًا ضروريًا للحفاظ على صحة جيدة. ولكن يُنصح باستشارة الطبيب أو أخصائي التغذية لتحديد الكمية المناسبة من الأحماض الدهنية التي تناسب احتياجاتك الفردية.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم