الصحة والغذاء

فيتامين شائع قد يُشكل خطرًا على صحة القلب

قد يكون فيتامين ب الشائع ضارًا لصحتك. حقق باحثو كليفلاند كلينك تقدمًا كبيرًا في فهم كيف يمكن أن تؤدي المستويات المرتفعة من النياسين إلى أمراض القلب والأوعية الدموية. تحدد الدراسة مسارًا جديدًا يساهم من خلاله الإفراط في تناول النياسين الغذائي في الإصابة بأمراض القلب، مما يتحدى المعتقدات السابقة حول الفوائد الصحية للفيتامين.

النياسين والنظام الغذائي

ينتشر النياسين، المعروف أيضًا باسم فيتامين ب-3، في النظام الغذائي الغربي وقد تم دعمه على نطاق واسع في الأطعمة مثل الدقيق والحبوب والشوفان لعقود من الزمن لمنع نقص التغذية. ومع ذلك، يشير هذا البحث الجديد إلى أن الإفراط في استهلاك النياسين يمكن أن يؤدي إلى مستويات مرتفعة من المستقلب المعروف باسم 4PY، والذي يرتبط الآن بزيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية وغيرها من أحداث القلب والأوعية الدموية.

الدراسة والنتائج

تستند نتائج الدراسة إلى مجموعة من الدراسات السريرية واسعة النطاق والتجارب قبل السريرية. اكتشف الباحثون أن مستويات الدورة الدموية المرتفعة من 4PY ترتبط بقوة بتطور أمراض القلب والأوعية الدموية، وذلك في المقام الأول من خلال دورها في تحفيز التهاب الأوعية الدموية. يمكن أن يؤدي هذا الالتهاب إلى إتلاف الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى تصلب الشرايين.

تعليقات الباحثين

يقول المؤلف الرئيسي للدراسة الدكتور ستانلي هازن، رئيس قسم علوم القلب والأوعية الدموية والتمثيل الغذائي في معهد ليرنر للأبحاث التابع لكليفلاند كلينك: “الأمر المثير في هذه النتائج هو أن هذا المسار يبدو أنه مساهم غير معروف سابقًا، ولكنه مهم في تطور أمراض القلب والأوعية الدموية”.  “وأكثر من ذلك، يمكننا قياسه، مما يعني أن هناك إمكانية لإجراء اختبارات تشخيصية. هذه الأفكار تمهد الطريق لتطوير أساليب جديدة لمواجهة آثار هذا المسار”.

ونظر الباحثون أيضًا في الروابط الجينية بين 4PY والتهاب الأوعية الدموية، مما يوفر أساسًا للدراسات المستقبلية التي تهدف إلى تقليل هذا الالتهاب أو الوقاية منه. ويفتح هذا العمل الباب لتطوير أساليب جديدة لمواجهة آثار مسار 4PY، مما قد يحدث ثورة في كيفية رؤيتنا لدور النياسين في نظامنا الغذائي وآثاره على صحة القلب.

النياسين والغذاء

على الرغم من التوصيات باستخدام النياسين على المدى الطويل لخفض نسبة الكوليسترول، تقترح الدراسة إعادة تقييم إضافة النياسين إلى الأطعمة واستخدام مكملات النياسين.

ويصرح الدكتور هازن: “الخلاصة الرئيسية هي أننا يجب ألا نتوقف عن تناول النياسين بالكامل – فهذا نهج غير واقعي”. “بناءً على هذه النتائج، هناك نقاش حول ما إذا كان من الممكن تبرير استمرار إثراء الدقيق والحبوب بالنياسين في الولايات المتحدة”.

ويوضح الدكتور هازن: “كانت تأثيرات النياسين دائمًا متناقضة إلى حد ما”. “على الرغم من أن النياسين يخفض الكوليسترول، إلا أن الفوائد السريرية كانت دائمًا أقل من المتوقع بناءً على درجة خفض البروتين الدهني منخفض الكثافة. أدى ذلك إلى افتراض أن النياسين الزائد يسبب آثارًا ضارة غير واضحة تبطل جزئيًا فوائد خفض  LDL. نعتقد أن النتائج التي توصلنا إليها تساعد في تفسير هذه المفارقة. وهذا يوضح سبب أهمية التحقيق في المخاطر المتبقية على القلب والأوعية الدموية. نحن نتعلم المزيد بكثير مما شرعنا في العثور عليه.”

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم