الصحة والغذاء

خلايا الصحة والخلايا الزُومبيّ في الشيخوخة

 مع تقدم السن، يمكن أن تتعرض الخلايا للشَيخُوخَة، وهي حالة تتوقف فيها عن النمو ولكنها تستمر في إطلاق جزيئات التهابية وجزيئات مدمرة للأنسجة. عندما يكون الشخص صغيرًا في السن، يستجيب الجهاز المناعي ويطرح الخلايا الهَرِمة، والتي يشار إليها غالبًا باسم الخلايا الزُومبيّ. ومع ذلك، تبقى خلايا الزُومبيّ باقية وتساهم في العديد من المشاكل والأمراض الصحية المرتبطة بالعمر. سلط الباحثون في مايو كلينك، في دراستين، الضوء على بَيولُوجْيا خلايا الشَيخُوخَة.

في دراسة نشرت في مجلة Aging Cell، حلل باحثو مايو كلينك الخلايا الزُومبيّ لتفسير الشَيخُوخَة على المستوى الخلوي.

“نحن نعلم أن الأشخاص يتقدمون في العمر بمعدلات مختلفة وأن العمر الزمني للشخص لا يتطابق دائمًا مع عمره البيولوجي،” كما تقول جينيفر سانت سوفر، الحاصلة على شهادة الدكتوراة،المؤلف الرئيسي للدراسة والمدير العلمي في برنامج علماء صحة السكان في مركز روبرت دي وباتريشيا إي كيرن لعلوم تقديم الرعاية الصحية التابع لمايو كلينك. “وجدنا أن مجموعة من البروتينات المتنوعة التي تفرزها خلايا الزُومبيّ يمكن أن تكون بمثابة مؤشرات حيوية للشيخوخة ويمكنها التنبؤ بالنتائج الصحية لدى كبار السن. ووجدنا أيضًا أن قياس هذه المؤشرات الحيوية في الدم يمكن أن يساعد في التنبؤ بالوفيات ما بعد عمر الشخص الزمني أو جنسه أو وجود مرض مزمن.”

شملت الدراسة 1923 شخصًا بالغًا بعمر 65 عامًا أو أكبر ويعانون من حالة صحية واحدة أو لا يعانون من أي حالة صحية على الإطلاق. ضمت المجموعة 1066 امرأة و857 رجلاً، وكان 68% من المشاركين في الدراسة لا يعانون من أمراض مزمنة و32% لديهم حالة واحدة.

لاحظ الباحثون أن الحالات المزمنة الأكثر شيوعا في المجموعة هي اِلْتِهاب المَفَاصِل وارتفاع الكوليستيرول وتاريخ إصابة بالسرطان.

توصل الباحثون أن المستويات الأعلى من المؤشرات الحيوية المحددة للشيخوخة، مثل GDF15 وVEGFA وPARC وMMP2، ارتبطت جميعها بزيادة خطر الوفاة. ارتبطت بعض هذه المؤشرات الحيوية بتطور الأمراض المزمنة. على سبيل المثال، أظهر البحث أن الأشخاص المصابين بأمراض القلب وبعض أنواع السرطان لديهم مستويات أعلى من GDF15 وVEGFA. تبحث الدراسات الحالية في كيفية تأثير عوامل نمط الحياة، بما في ذلك النظام الغذائي والنشاط البدني والأدوية التي يبدو أنها تساعد في إزالة الخلايا الهَرِمة، على مستويات الأنشطة البدنية المؤشرات الحيوية في الدورة الدموية.

الكشف عن ظاهرة مجهولة في خلايا الزُومبيّ

يرى الباحث في مايو كلينك جواو باسوس، الحاصل على درجة الدكتوراة، والذي يدرس أيضًا بيولوجيا الشيخوخة، أن هدفه الرئيسي هو العمل على تعزيز الحيوية ومدي الصحة – وهي فترة الحياة الخالية من عواقب المرض والإعاقة – لدي كبار السن.

في دراسة جديدة نُشرت في مجلة Nature، كشف، بالتعاون مع باحثة ما بعد الدكتوراه ستيلا فيكتوريلي، الحاصلة على درجة الدكتوراة، وفريق كبير متعدد التخصصات من المتعاونين، في ظاهرة مجهولة سابقًا تحدث في خلايا الزُومبيّ. 

المُتَقَدِّرات، وهي مراكز الطاقة الصغيرة داخل الخلية، مسؤولة عن إنتاج الطاقة ولكنها تقوم بدورٍ حاسمٍ أيضًا عندما تتعرض الخلية لأضرار مفرطة. حيث يمكنهم بدء آلية التدمير الذاتي تسمى المَوْت الخَلَوِي المُبَرْمَج، مما يؤدي إلى موت الخلية. تشتهر الخلايا الهَرِمة، التي لا تموت، بمقاومتها لعملية المَوْت الخَلَوِي المُبَرْمَج. غالبًا ما يُنظر إلى هاتين العمليتين، مالمَوْت الخَلَوِي المُبَرْمَج والشَيخُوخَة، على أنهما مصيران متعارضان للخلايا.  

ومع ذلك، لاحظ الدكتور باسوس والدكتور فيكتوريلي والفريق بشكل غير متوقع مجموعة صغيرة من المُتَقَدِّرات “المارقة” تحاول بدء عملية المَوْت الخَلَوِي المُبَرْمَج في الخلايا الهَرِمة. عند القيام بذلك، تطلق هذه المُتَقَدِّرات الحمض النووي التي بها في العُصارة الخلوية للخلية، وهو ما يشبه “الحساء” داخل الخلية. كانت المُتَقَدِّرات ذات يوم بكتيريا مستقلة، لذا فإن الخلية تعتبر الحمض النووي المُتَقَدِّري مادة غرية، مما يؤدي إلى التهاب يمكن أن يؤدي إلى تلف الأنسجة ويؤدي إلى المرض.

علاوة على ذلك، وجد الباحثون أنهم إذا أحصروا هذه العملية في الفئران التي تعادل عمرها إنسانًا يبلغ من العمر 70 عامًا، فيمكنهم تقليل التهاب الأنسجة وتعزيز صحتهم بشكل كبير، بما في ذلك تحسين قوتهم وتوازنهم وبِنْيَة العظام.

دعم مركز روبرت دي وباتريشيا إي كيرن لعلم تقديم الرعاية الصحية في مايو كلينك،دراسة خلايا الشيخوخة، كما دعم مركز روبرت دي وباتريشيا إي كيرن لعلم تقديم الرعاية الصحية في مايو كلينك، دراسة الطبيعية. للحصول على القائمة الكاملة للإفصاحات والمؤلفين وتمويل البحوث، يرجى الاطلاع على الدراسات. 

لمزيد من المعلومات، يرجى الانتقال إلى Discovery’s Edge.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم