الصحة والغذاء

الصحة العالمية: الأسبارتام ” مسرطن محتمل”

أفادت لجنة تابعة لمنظمة الصحة العالمية الجمعة أن محلي الأسبارتام “مادة مسرطنة محتملة”، بدون تحديد المقدار الذي يحتاجه الشخص ليكون في خطر، وهو ما تنظر فيه لجنة منفصلة. وواصلت اللجنة التوصية بالحفاظ على مستويات استهلاك من الأسبارتام أقل من 40 مليغرام لكل كيلوغرام من الوزن في اليوم.

أعلنت جهتان مرتبطتان بمنظمة الصحة العالمية   أن محلي الأسبارتام “مادة مسرطنة محتملة”، لكنه يظل آمنا عند استهلاكه عند المستويات المتفق عليها بالفعل.

خطر محتمل

وجاء الإعلان بناء على قراري لجنتين مختلفتين تابعتين لمنظمة الصحة العالمية كانت إحداهما تنظر في وجود أدلة على أن المادة تشكل خطرا محتملا، والأخرى تقيم مقدار الخطر الفعلي الذي تشكله هذه المادة على الحياة.

ويذكر أن الأسبارتام أحد أكثر المحليات شهرة في العالم، ويستخدم في كثير من المنتجات التي تعد صديقة للحميات الغذائية.

وخلال مؤتمر صحفي قبيل الإعلان، حاول فرانشيسكو برانكا رئيس قسم التغذية في منظمة الصحة العالمية، مساعدة المستهلكين على فهم الإعلانين اللذين قد يبدوان متضاربين، لا سيما لأولئك الذين يبحثون عن محليات الاصطناعية لتجنب السكر.

خيار ثالث

وأفاد برانكا “إذا كان المستهلكون بصدد اتخاذ قرار بشأن تناول الكولا بالمحليات أو تناول الكولا بالسكر، أعتقد أنه يجب وضع خيار ثالث في الاعتبار.. وهو شرب الماء بدلا من ذلك”.

وأوضحت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التي مقرها ليون في أول إعلان لها عن المادة   أن الأسبارتام “مادة مسرطنة محتملة”.

يعني هذا التصنيف أن هناك أدلة محدودة على أن مادة ما يمكن أن تسبب السرطان.

لكنه لا يأخذ في الاعتبار المقدار الذي يحتاجه الشخص ليكون في خطر، وهو ما تنظر فيه لجنة منفصلة، وهي لجنة الخبراء المشتركة للمواد المضافة إلى الأغذبة، التي مقرها جنيف، والتي تشترك فيها منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو).

دليل غير مقنع

وبعد إجراء مراجعة شاملة خاصة بها، قالت اللجنة  إنها ليست لديها دليل مقنع على الضرر الناجم عن الأسبارتام، وواصلت التوصية بالحفاظ على مستويات استهلاك من الأسبارتام أقل من 40 مليغرام لكل كيلوغرام من الوزن في اليوم.

والأسبارتام هو مادة حلوة صناعية غير سكرية تستخدم كبديل للسكر في المشروبات والأطعمة الخفيفة والمنتجات الغذائية الأخرى. وهو يتكون من مجموعة من المركبات الكيميائية بما في ذلك الفينيل ألانين والأسبارتيك أسيد والميثانول.

يعتبر الأسبارتام مادة حلوة بمقدار 200 مرة أكثر من السكر، وهو يستخدم عادة لإضفاء النكهة الحلوة على المشروبات الدايت والأطعمة الخفيفة التي لا تحتوي على السكر. ويتمتع الأسبارتام بشعبية كبيرة بين الأشخاص الذين يحاولون خفض استهلاك السكر والسعرات الحرارية، ولذلك فهو يستخدم على نطاق واسع في منتجات الحمية والأطعمة الخفيفة والمشروبات الغازية.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم