الصحة والغذاء

الدوبامين.. مفتاح الصحة العقلية والجسدية

الدوبامين هو ناقل عصبي يُنتج في الجسم، ويستخدمه الجهاز العصبي لنقل الرسائل بين الخلايا العصبية.

الدور الحيوي للدوبامين

الدوبامين يعمل على مناطق متعددة من الدماغ لتوفير مشاعر المتعة والرضا والتحفيز. بالإضافة إلى ذلك، يلعب الدوبامين دورًا في التحكم في الذاكرة والمزاج والنوم والتعلم والتركيز والحركة ووظائف الجسم الأخرى.

الدوبامين والأمراض العقلية

يرتبط وجود كمية كبيرة أو قليلة جدًا من الدوبامين في بعض أجزاء الدماغ ببعض الأمراض العقلية بما في ذلك الاكتئاب والفصام والذهان ومرض باركنسون.

تأثير الدوبامين على الجسم

تعتمد أعراض خلل الدوبامين على سبب المشكلة. وتشمل الأعراض الجسدية مثل تشنجات العضلات أو تصلبها، ومشاكل في الهضم، والالتهاب الرئوي، ومشكلة في النوم، والتحرك أو التحدث ببطء أكثر من المعتاد. ويمكن أن تشمل أيضًا أعراضًا عقلية أو نفسية مثل:

  • الشعور بالتعب وعدم التحفيز، أو الحزن وفقدان الأمل.
  • انخفاض الرغبة الجنسية (الدافع الجنسي).
  • الهلوسة (تجربة شيء غير حقيقي).

ضبط مستويات الدوبامين

يعد ضبط مستويات الدوبامين أمرًا معقدًا، لأنه يشارك في العديد من الأدوار المختلفة في الدماغ. ستكون أعراضك هي الأدلة التي تخبر طبيبك إذا كان لديك كمية كبيرة جدًا أو غير كافية من الدوبامين.

هل يمكن للنظام الغذائي وممارسة الرياضة أن يؤثرا على مستويات الدوبامين في الجسم؟
يمكنك زيادة مستويات الدوبامين بطرق طبيعية من خلال اتباع نظام غذائي صحي، وذلك عن طريق تناول الأطعمة الغنية بالتيروزين، وهو الحمض الأميني اللازم لإنتاج الدوبامين. تشمل هذه الأطعمة المكسرات والبذور ومنتجات الألبان واللحوم.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للأنشطة الصحية التي تسبب شعوراً بالسعادة أن تزيد من مستويات الدوبامين. تشمل هذه الأنشطة ممارسة التمارين الرياضية والتأمل والحصول على قسط كافٍ من النوم.

وانتشر مؤخرًا ما يُعرف بمفهوم “تطهير الدوبامين“، الذي يشير إلى تجنب المحفزات اللذيذة مثل الوجبات السريعة أو وسائل التواصل الاجتماعي لفترة معينة. الفكرة وراء ذلك هي إعادة ضبط عقلك والتمتع بملذات صحية دون الانجذاب إلى سلوكيات الإدمان. لا يمكنك حقاً “تطهير” الدوبامين بالكامل لأنه سيبقى موجودًا في دماغك بشكل دائم، ولكن وعيك بخياراتك وعاداتك يمكن أن يساعدك في العيش بالطريقة التي ترغب فيها حقًا.

الأدوية التي تؤثر على الدوبامين

إذا كنت تعاني من مرض عقلي مثل الاكتئاب أو الفصام، فقد يصف لك طبيبك أدوية لضبط مستويات الدوبامين لديك. يمكن أن تشمل هذه مضادات الاكتئاب، أو مثبتات المزاج، أو علاجات أخرى.

متى يجب زيارة الطبيب؟
إذا لاحظت أي تغيرات في الحركة أو تشعر بتصلب العضلات وتشعر بالقلق بشأن الإصابة بمرض باركنسون، فمن الأفضل أن تراجع طبيبك لمناقشة مخاوفك. سيقوم الطبيب بإجراء فحص للتقييم وقد يحيلك إلى اختصاصي إذا لزم الأمر.

إذا كنت تعاني من أعراض اضطراب نفسي، مثل الاكتئاب أو فقدان الاهتمام بالحياة أو تجارب هلوسة، يمكن لطبيبك مساعدتك في التشخيص وتقديم العلاج المناسب لك.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم