الصحة والغذاء

فواكه صديقة لمرضى السكري

يشعر بعض مرض السكري بالقلق من تناول الفواكه لأنها قد تؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم بسبب ما تحتويه من الكربوهيدرات والسكر. غير أن هناك الكثير من الفواكه الآمنة تمامًا لمرضى السكر. فوفقًا لجمعية السكر الأمريكية (ADA) هناك قائمة من الفواكه صديقة لمرضى السكري. 

العديد من أنواع الفواكه مليئة بالفيتامينات والمعادن الأساسية، إضافة إلى أنها مصدر كبير للألياف التي يمكن أن تساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم. ومن الجدير بالذكر أن أي طعام في النظام الغذائي الخاص بمرض السكري، من المهم تقييمه وحساب الكربوهيدرات، ومراقبة أحجام الحصص. وفي حال شعر مريض السكري برغبة في تناول الحلويات، فما عليه سوى اختيار واحدة من أفضل الفواكه العشر التالية: 

الفراولة 

لا شيء يضاهي تناول وجبات خفيفة من الفراولة الطازجة، فهي توفر فوائد صحية ممتازة، وتعد فاكهة جيدة لمرض السكري لاحتوائها على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تسمى الأنثوسيانين والتي تساعد في تقليل مستويات الأنسولين بعد الوجبة، وتحسِّن نسبة السكر في الدم، إضافة إلى خفض مستويات الكوليسترول، وتقليل أخطار الإصابة بأمراض القلب للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2. 

التوت البري 

التوت البري مليء بمضادات الأكسدة والألياف، مما يجعلها طعامًا جيدًا لمرض السكري! 

يحتوي كوب واحد فقط من التوت البري على 84 سعرًا حراريًا، و21 جرامًا من الكربوهيدرات، و3.6 جرامًا من الألياف. كما أن التوت البري مليء بالفيتامينات والمعادن الأساسية الأخرى مثل فيتامين ج، وفيتامين ك، والمنغنيز، والبوتاسيوم. يمكن تناول مقدار قبضة اليد مع الأطعمة الأخرى الصديقة لمرضى السكري. 

التفاح 

يحتوي التفاح على الألياف والعناصر الغذائية الأساسية الأخرى، وهو من أفضل الفواكه تغذية ويمكن أن يكون وجبة خفيفة. وعلى الرغم من احتوائه على السكر والكربوهيدرات، فإن جمعية السكر الأمريكية (ADA) تعتبر التفاح فاكهة صحية لمرضى السكر (من النوع الأول والثاني). وإن كان له تأثير على سكر الدم ومستويات الأنسولين، فضئيل جدًا. ثم إن السكر الموجود في التفاح يختلف عن السكر المضاف الموجود في الأطعمة المصنعة.  

الكرز 

يعد من الفاكهة الرائعة لمرضى السكري. وهو مليء بمضادات الأكسدة التي قد تساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان وغيرها من الأمراض.بالإضافة إلى أنه يزيد من إنتاج الأنسولين بنسبة 50%. لكن ينبغي تجنب الكرز المعلب لأنه يمكن أن يحتوي على سكر مضاف.  

الإجاص 

يمكن للمريض السكري إضافة الإجاص إلى النظام الغذائي كوجبة خفيفة لذيذة. ووفقًا لـHealthline، “يمكن أن تساعد فوائده الغذائية على إدارة السكري، كما تشير العديد من الدراسات”. 

كذلك يحتوي الإجاص على مؤشر منخفض لنسبة السكر في الدم مما يعني أنه لن يرفع نسبة السكر في الدم بسرعة كبيرة. وهو مليء بالفيتامينات والمعادن الأساسية! كما أن له فوائد صحية أخرى مثل مكافحة الالتهابات، والمساعدة في الهضم. 

الخوخ 

يمكن أن يكون الخوخ الطازج أو العصير وجبة خفيفة مثالية لإرواء الرغبة الشديدة في تناول الحلويات. وهو علاج رائع لمرضى السكر. تحتوي حبة خوخ صغيرة على حوالي 12 جرامًا من الكربوهيدرات وجرامين من الألياف. كما أنه مصدر كبير لفيتامين أ وفيتامين ج والبوتاسيوم. 

ومن الأفضل تناول الخوخ الطازج بدلاً من المعلب لأن بعض الأنواع المعلبة معبأة في شراب مركز قد يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم.  

الأفوكادو 

يعد غذاء رائعًا لمرضى السكر. فهو منخفض في السكر، ويحتوي على القليل من الكربوهيدرات، ومليء بالألياف. كل هذا يساعد في عدم ارتفاع نسبة السكر في الدم. 

إضافة إلى ذلك، الأفوكادو مصدر غني بالدهون الصحية المعروفة باسم الدهون الأحادية غير المشبعة والدهون المتعددة غير المشبعة، التي يمكن أن يساعد في رفع مستويات الكوليسترول الجيد والسيطرة على الكوليسترول السيئ. ومن ثم يمكن أن يساعد ذلك في تقليل خطر الإصابة بنوبة قلبية وسكتة دماغية. 

الكيوي 

تعتبر فاكهة الكيوي من الفواكه ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض (GI) مما يجعلها خيارًا مناسبًا للنظام الغذائي لمرضى السكري. وبالإضافة إلى كونه صديقًا لمرضى السكر، يعتبر الكيوي أيضًا مصدرًا رائعًا للبوتاسيوم وفيتامين ج والألياف. ويتوفر الكيوي على مدار السنة ويجب تخزينه في درجة حرارة الغرفة حتى ينضج. ثم توضع في الثلاجة حتى تصبح جاهزًا لتناولها. ويمكن أن يظل الكيوي ناضجًا وطازجًا لمدة تصل إلى سبعة أيام في الثلاجة. 

المشمش 

يشبه المشمش الخوخ من حيث إنهما فواكه ذات نواة متشابهة في اللون والشكل. ومع ذلك، فإن المشمش أصغر من الخوخ وله نكهة مختلفة أكثر لاذعة. يمكن أن يقدم المشمش إضافة رائعة أخرى لخطة وجبات مرض السكري الخاصة بك. 

تحتوي حبتان من المشمش الطازج على 34 سعرًا حراريًا و8 جرامات من الكربوهيدرات و1.5 جرام من الألياف. كما أنه مصدر غني بمضادات الأكسدة بما في ذلك بيتا كاروتين وفيتامين ج وفيتامين أ وفيتامين هـ.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم