الصحة والغذاء

هل يكبر الأنف مع التقدم في العمر؟!

يتغير جسم الإنسان بشكل طبيعي بمرور الوقت. والأنف ينمو مع تقدم العمر، ولكن فقط إلى نقطة معينة. بعد ذلك، قد يتغير حجمه وشكله – ليس لأنه ينمو بالفعل، ولكن بسبب تغيرات في العظام والجلد والغضاريف التي تشكل الأنف.

في إحدى الدراسات، وفقًا لموقع verywell health، فحص الباحثون صور 700 وجه لأشخاص تتراوح أعمارهم بين 20 و80 عامًا. كان الغرض من الدراسة هو جعل برنامج التعرف على الوجه أفضل في التنبؤ بكيفية تغير الوجوه بمرور الوقت بحيث يمكن تحديث صور الأشخاص المفقودين. ودرس الباحثون 36 معلمًا مختلفًا للأنف مثل الارتفاع وطول الجسر، وأطوال كل من فتحتي الأنف، وبروز الحافة إلى نسبة ارتفاع الأنف، وعرض الأنف، وزوايا الطرف، ثم قاموا بفرز البيانات وفق العمر والجنس.

ووجدوا أن شكل الأنف يتأثر بالعمر من حيث زيادة حجم الأنف والمساحة والمسافة الخطية. أي أن الأنف يبدو أكبر وأطول بمرور الوقت، ويميل إلى الانحدار إلى أسفل. كما تقل المسافة بين الأنف والفم مع التقدم في العمر، وأن الجزء الخارجي من فتحتي الأنف يميل إلى الاتساع. هذه التغييرات لا تعني أن الأنف يكبر، ولكن تغير شكله قد يجعله يبدو أكبر.

بوجه عام ينمو الأنف في مرحلة الطفولة والمراهقة والبلوغ المبكر، مع بقية أجزاء الوجه والجسم.

وأفاد بعض الباحثين أن الأنف يتوقف عن النمو في سن 12 عامًا، بينما يقول آخرون إنه يتوقف عند سن أكبر عند حوالي 16 أو 17 عامًا، أو حتى في مرحلة مبكرة من البلوغ..

بمجرد بلوغ سن الرشد، يتوقف الأنف عن النمو. لذلك، فإن الأنف “الأكبر” ليس بسبب النمو، ولكن بسبب التغييرات الأنفية الهيكلية في وقت لاحق من الحياة.

فبداية مرحلة البلوغ حتى الشيخوخة، يخضع الأنف للعديد من التغييرات الهيكلية أو التشريحية، مثل:

•     يتقلص جلد الأنف ويفقد مرونته (القدرة على التمدد).

•     طرف الأنف يتدلى.

•     يضعف الغضروف داخل الأنف.

•     يصبح غضروف الأنف أحيانًا هشًا مثل العظام.

يمكن أن تؤدي هذه التغييرات إلى إطالة الأنف، على الرغم من أنها لا تنمو بالفعل.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم