الصحة والغذاء

مرض الجوف يتلف الأمعاء !! وهكذا نعالجه !

يعتبر مرض الجوف مرضًا وراثيًا مناعيًا يؤدي إلى تلف للغشاء المخاطي للجزء الأوسط من الأمعاء الدقيقة حيث يحدث ضمور للخملات Villi وتصبح مسطحة وبالتالي تفقد جزءًا كبيرًا من مساحة الامتصاص  . وتختلف نسبة الإصابة بهذا المرض من شخص لكل 300 شخص في جنوب غرب ايرلندا إلى شخص  لكل 5000 شخص في أمريكا الشمالية.

الأسباب

يظهر هذا المرض في بعض الأشخاص نتيجة اضطراب خلقي وراثي المنشأ يحدث نتيجة عدم تحمل الجلوتين  Gluten. وفي الحقيقة لا يعتبر هذا المرض عدم تحمل للأطعمة لأنه استجابة مناعية غير طبيعية لأجزاء محددة من الببتيد الموجود في الجلوتين. فجزء الببتيد الموجود في جلوتين القمح والذي يحدث تلف الأمعاء الدقيقة لدى مرضى الجوف يسمى الجلايدينات Gliadins ، والجلوتنينات Glutenins . والجزء الموجود في جلوتين الجاودار يسمى سيكالينات Secalins . والجزء من الببتيد الموجود في جلوتين الشعير يسمى الهوردينات Hordeins . حيث تقاوم هذه الجزئيات من الببتيدات الإنزيمات الطبيعية الموجودة في القناة الهضمية وبالتالي تتفاعل مع جهاز المناعة بالقناة الهضمية وتحدث التهابات للغشاء المخاطي للأمعاء الدقيقة ، بالإضافة إلى تأثيرات أخرى على جهاز المناعة . وقد تظهر أعراض المرض عند صغار الأطفال بعد تناولهم مستحضرات القمح في طعامهم، أو قد يظهر المرض خلال مراحل العمر المختلفة حتى عند كبار السن. وقد يؤدي تناول الشخص الحساس للجلوتين ولو بمقادير صغيرة من الأغذية الموجودة فيها إلى ظهور أعراض شديدة لهذا المرض.

ويتصف المرض بسوء امتصاص العناصر الغذائية في الأمعاء وحالة إسهال مستمر عند تناول المريض أغذية تحتوي على مركب الجلوتين وتشمل الأعراض بصفة عامة: فقدان للوزن ، وإسهال مستمر ، ونقص النمو عند الأطفال. وقد تظهر أعراض الإصابة على صورة حبيبات فقاعية صغيرة في مناطق معينة من الجلد (السطح الخارجي للذارعين والظهر) مع حكة شديدة. وعادة ما يصاحب هذا المرض زيادة كمية المواد الدهنية بالبراز وعوز لبعض الفيتامينات والمعادن في الجسم.

ويتم تخصيص المرض من خلال ظهور الأعراض وبعد إجراء الاختبارات المعملية والأشعة ويمكن تأكيد التشخيص من خلال فحص عينة حية (1) Biospy من الأمعاء حيث تظهر الطبقة المخاطية المبطنة للأمعاء مسطحة، وتتحسن الحالة بتناول أطعمة خالية من الجلايدين.

 

النظام الغذائي والتوصيات الغذائية

يتلخص علاج هذه الحالة في تناول وجبات خالية من الجلوتين Gluten-Free Diet. وقد قسمت الأطعمة إلى ثلاث مجموعات:

  • أطعمة تحتوي وبصورة واضحة على الجلوتين كمنتجات القمح ، والشوفان ، والشعير مثل الخبز بأنواعه ، والبسكويت ، والكعك , والفطائر ، والكيك ، والمعكرونة ، والعجائن.
  • أطعمة تحتوي وبصورة غير واضحة أو ظاهرة على الجلوتين حيث تستعمل بعض الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين كمادة مغلظة Thickener ، أو كمادة للحشو Filler ، أو كمادة حاملة للنكهة Carrier for Flavors في تصنيع كثير من الأطعمة مثل كثير من أنواع الشوربات الجاهزة ، والصلصات ، والنقائق ، وجبنة الدُّهن Spread Cheese ، والأطعمة الجاهزة Ready Meals.
  • أطعمة ومكوناتها طبيعيًا خالية من الجلوتين Gluten-Free Diets، وهذه تشمل: الأرز ، والذرة ، والحليب ، والبيض ، والخضروات، والفاكهة الطازجة ، ولحوم الماشية والطيور والأسماك الطازجة ، والمأكولات البحرية ، والزبد ، والمارجرين ، والزيوت النباتية.

ويمكن علاج مرضى الجوف بتجنب تناول الحبوب التي تحتوي على الجلوتين  والتي تشمل منتجات القمح ، والجاودار ، والشعير، ومع بعض المرضى الشوفان، مع استبدال هذه الحبوب بالذرة والأرز وفول الصويا والبطاطس حيث لاتحتوي على الجلوتين. كما يجب التفريق بين مرض الجوف والحساسية من تناول القمح. وكذلك يجب قراءة المريض مكونات المستحضرات الغذائية قبل تناولها والتأكد من خلوها من مركب الجلوتين أو من الحبوب الموجودة فيها.

ونظراً لسوء حالة مرضى الجوف الغذائية فقد يحتاج المرضى إلى تناول مضافات غذائية في صورة صيدلانية من الفيتامينات والمعادن تعتمد على الحالة الصحية والغذائية للمريض.

 

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم