الصحة والغذاء

مخاطر مضادات الأكسدة المضافة

(عهود.م من الدمام) تسأل عن مدى سلامة استعمال مضادات الأكسدة في الزيوت النباتية؟

يشير د.محيي الدين لبنية، استشاري التغذية العلاجية، إلى أن بعض شركات تصنيع الزيوت النباتية تستعمل مركبات مضادة للأكسدة مضافة لها ويرمز لهما الاختصارين BHA & BHT وهما مركب بيوتايليتد هيدروكسي أنيزول ومركب بيوتيليد هيدروكسي تولوين وتستخدم مطاعم الوجبات السريعة مثل هذه المركبات في زيوت القلي التي يتكرر استخدامها لوقايتها من سرعة حدوث التزنخ فيها وإطالة فترة استخدامها، كما يضيف بعض المصنعين للبسكويت والكيك مثل هذه المركبات المضادة للأكسدة إلى الزيوت والدهون الأخرى التي يستخدمونها لوقايتها من التزنخ خلال فترة تخزينها قبل استهلاكها.

وهناك رأيان متضادان حول سلامة استعمالها:

الأول: رأي محافظ يحظر إضافتها للزيوت الغذائية، فقد اعتاد الإنسان منذ زمن بعيد تناول زيت الزيتون والسيرج وزيت الكتان وغيرها دون احتوائها على مركبات مضادة للأكسدة BHA & BHT لها تأثيرات مشجعة للتسرطن في حيوانات التجارب، وينصح أصحابه بشراء الزيوت التي ذكر في البطاقة الغذائية على عبواتها عدم وجودها فيها.

الثاني: يرى أن فائدة استخدام هذه المواد المضادة لأكسدة الزيوت النباتية بنسب صغيرة في إطالة فترة استخدامها وتخزينها في مطاعم الوجبات السريعة تتفوق على ما فيها من خطر كامن.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم