الصحة والغذاء

مخاطر فقدان الشهية العصبي

ترتبط البوليميا باضطراب غذائي آخر هو فقدان الشهية العصبي أو النفسي Anorexia nervosa، ويكثر انتشار هذا الاضطراب بين المراهقين والمراهقات ويصيب النساء بصفة خاصة؛ حيث يوجد عندهن بنسبة 95٪ من حالاته.

وفي هذا المرض، يفقد المصاب الرغبة في تناول الطعام لدرجة قد تصل به إلى حد المجاعة ما قد يعرضه للضعف والهزال ثم الوفاة. وقد يزيد معدل فقدان الوزن عن 15٪ من إجمالي وزن الجسم مع رفض المريض إعادة وزنه بل يتخذ الكثير من الإجراءات القاسية لتقليل وزن جسمه.

وتبدأ رحلة الإصابة عند الفتاة باتباع رجيم غذائي حاد جدًا وقاس بقصد إنقاص وزنها حتى تنال إعجاب الشباب. ومن العوامل المسؤولة عن نشأة حالة رفض الطعام هذه وجود تصور خاطئ لدى المريض والمريضة عن وزن جسمه أو صورة جسمه كما يراها هو أو كما يتوهمها هو وليس على ما هي عليه في الواقع، حيث تتوهم إنها بدينة في حين أن وزن جسمها قد يكون طبيعيًا بل قد يكون أقل من الوزن الطبيعي ومع ذلك نجد أن المريض ينكر ولا يعترف بخطورة نقص وزنه.

وقد تحدث هذه الحالة كتعبير لا شعوري لعودة الفتاة إلى حالة ما قبل البلوغ الجنسي والعودة لعهد الطفولة. وقد يرفض الفتى أو الفتاة الطعام كنوع من التمرد أو الثورة ضد تسلط الآباء أو الأمهات؛ بمعنى أن اضطرابات الطعام هذه قد ترجع لأسباب نفسية شعورية أو لا شعورية وقد ترجع لأسباب ثقافية غربية؛ حيث تقدر الثقافة الغربية، في الوقت الراهن، جمال المرأة في النحافة وخفة الوزن.

وتبين أن هناك آثارًا خطيرة لهذه المرض على صحة المريض الجسمية والعقلية والنفسية وقد تؤدي مضاعفاته إلى وفاة نحو 5٪ من المصابين به. وقد يتسبب هذا المرض في توقف الطمث عند المرأة أو يفقدها الرغبة في الجنس.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم