الصحة والغذاء

للتمتع بجسم رشيق..راقب شرابك قبل طعامك

يفرط بعض الناس في تناول المشروبات والعصائر.. معتقدين أنها لا تعد عاملًا رئيسًا في زيادة الوزن.

والصحيح أن ما نتناوله من سوائل يوميًا قد يؤدي إلى إمداد أجسادنا بمقدار هائل من السعرات الحرارية.

على سبيل المثال، تبلغ كمية السعرات الحرارية التي تصل للجسم عند استهلاك 16 أونصًا من قهوة الموكا (مزيج من الكاكاو أو الشيكولاته مع البن) نحو 300 سعرًا حراريًا إذا حضرت هذه القهوة بحليب كامل الدسم وبدون كريمة مخفوقة، ويرتفع مقدار السعرات إلى 400 سعر حراري إذا أضيفت الكريمة المخفوقة للقهوة.

أما إذا حُضر المشروب من قهوة الموكا بالشوكولاته البيضاء مع الحليب كامل الدسم وبدون كريمة مخفوقة فإن مقدار السعرات التي تصل للجسم ستبلغ نحو 410 سعرًا حراريًا، ويرتفع مقدار السعرات إلى510 سعرًا حراريًا إذا أضيفت الكريمة المخفوقة للقهوة.

تخيل عزيزي القارئ أنك تناولت يوميًا مقدار 16 أونصًا من قهوة الموكا بالشوكولاته البيضاء مع الحليب كامل الدسم والكريمة المخفوقة في الصباح (510 سعرات حرارية) وزجاجتين من المياه الغازية (140 سعرًا حراريًا) وكوبًا من الشاي المحلى بعد الظهيرة (116 سعرًا حراريًا).

ما سبق يعني أن جسمك سيستقبل نحو 5362 سعرًا حراريًا في الأسبوع و23000 سعر حراري في الشهر.

وبحسبة بسيطة.. ستجد أن هذا المقدار من السعرات كاف لإضافة 6.5 كيلوجرامات من الوزن لجسمك شهريًا.

وبحسبة أخرى.. ستجد أنك إذا نجحت في استبدال مشروباتك عالية السعرات وتتناول أخرى عديمة السعرات فستتجنب الزيادة الكبيرة في وزنك.

الوصايا الخمس

ونقدم إليك- عزيزي القارئ- فيما يلي وصايا وملاحظات حول السعرات الناتجة عن استهلاك السوائل:

– سعرات السوائل لا تغني من جوع:

لا تبقى السعرات الناتجة عن استهلاك السوائل في المعدة فترة طويلة مقارنة بالسعرات الناتجة عن استهلاك الأغذية الصلبة؛ لذلك لا تغني السوائل عن جوع. ويستطيع الفرد أن يلاحظ ذلك بسهولة؛ حيث إنه قد يشعر بالجوع بعد نحو ساعة فقط من تناول أحد المشروبات عالية السعرات.

– راقب مقدار ما تتناوله من قطر الذرة:

يرى بعض الخبراء أن أحد أسباب ارتفاع معدل السمنة هو تنامي معدلات استهلاك شراب الذرة عالي الفركتوز (قطر الذرة) الذي يدخل في تصنيع المشروبات الغازية وعصائر الفاكهة واﻟﻤﺸﺮوﺑﺎت اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ.

وفضلاً عن ذلك، وجدت دراسة حديثة أجريت على الفئران علاقة بين ارتفاع معدل الإصابة بما يعرف باسم المتلازمة الاستقلابية والاعتماد على برنامج غذائي عالي الفركتوز. وتشتمل المتلازمة الاستقلابية على مجموعة عوامل تزيد احتمالات إصابة الشخص بأمراض الأوعية القلبية المتعلقة بمرض القلب والسكتة ومرض السكري.

وتتمثل هذه المتلازمة في مجموعة من الأعراض تشمل بدانة البطن وارتفاع معدل الشحوم في الدم إلى مستويات غير عادية وضغط الدم المرتفع وارتفاع مستوى الأنسولين وفرط الحساسية للجلوكوز.

– تجنب استهلاك المشروبات الغازية:

يضيف استهلاك االمشروبات الغازية المزيد من السعرات الحرارية إلى أنظمتنا الغذائية. ووجدت دراسة حديثة – أجريت على 2.300 شابة تم متابعتهن لمدة 10 سنوات – علاقة طردية بين زيادة استهلاك المشاركات في الدراسة للمشروبات الغازية وزيادة مؤشر كتلة الجسم بشكل كبير لديهن وهو المقياس المتعارف عليه عالميًا لتمييز البدانة عن النحافة عن الوزن المثالي الذي يحسب بتقسيم الوزن بالكيلوجرام على مربع طول القامة بالمتر.

– دبر سعراتك من الأطعمة الصلبة بدلاً من السوائل:

كشفت دراسة أجراها باحثون من جامعة «بوردو» الأمريكية حدوث زيادة ملحوظة في الوزن بين المبحوثين الذين تناولوا مقدارًا من السعرات في شكل كربوهيدرات سائلة وذلك بدرجة أكبر من الذين تناولوا مقدارًا مماثلًا من السعرات في شكل كربوهيدرات صلبة.

أجريت الدراسة على 15 رجل وسيدة وفيها حصل كل واحد من المبحوثين على مقدار من السعرات الحرارية يوميًا ولمدة شهر كامل إما في شكل سوائل (صودا) أو في شكل طعام صلب (حلوى).

وترك المبحوثون على راحتهم طوال اليوم ليتناولوا ما يريدون. وبينت قيام المبحوثين الذين تناولوا السعرات الناتجة عن مواد صلبة بتعويض هذه الزيادة في السعرات عبر تقليل مقدار السعرات التي حصلوا عليها خلال باقي اليوم بشكل طبيعي. بينما لم يعوض من تناول السعرات عن طريق السوائل تلك السعرات في الأطعمة التي تناولها بقية اليوم.

– لا تفرط في تناول الاسبارتيم:

ناقشت نشرة التغذية البيئية بحثًا حديثًا حول المحليات البديلة، وخلصت في مقال نشرته في إبريل 2006 إلى أنه لا يوجد داع للقلق عند تناول كوب واحد من القهوة يوميًا محلى بالاسبارتيم (Aspartame) الذي يسوق تجاريًا تحت اسم نيتراسويت (Nutrasweet). أما عند استهلاك كميات أكبر من هذا المحلى فإنه يفضل الاتجاه إلى المحليات البديلة الأخرى الأقل جدلاً مثل: سبليندا splenda أو السكرالوز Sucralose.

إلين ماجي، أخصائية تغذية

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم