الصحة والغذاء

لعلاج الأمراض.. التوازن الغذائي أولاً

من الصعب اتباع علاج طبي مهما يكن نوعه دون اتباع نظام غذائي مناسب، كما قال أبو قراط: «هناك الكثير من الأمراض التي لا تعالج إلا بوساطة التغذية الصحيحة»، وهو ما يمكن تحقيقه كالتالي:

– الخبز الأسمر والمصنوع من الخميرة الطبيعية هو أفضل من الأصناف الأخرى.

– الملح: كل لتر من الدم يحتوي على سبعة جرامات من الملح تقريبًا، وهو ضروري للحفاظ على توازن الجسم والدم باستثناء بعض الحالات الخاصة، ومن هنا فالامتناع عنه كليًا غير مفيد للصحة. ويحتوي الجسم على العديد من الأملاح، ولكل نوع وظيفته الخاصة، وأحيانًا يؤدي بعضها وظائف متكاملة قد تختل باختلال نسبتها في الجسم.

– السكر ومشتقاته: حاجة الجسم إليه ضرورية، مثل حاجته للملح وربما أكثر، ويوجد السكر بالمواد النشوية، كالحبوب والبطاطا والبطاطس.. وغيرها، وفي الخضراوات والفاكهة ولذلك ننصح بالتقليل من استهلاك السكر الموجود في الأسواق بشكله المعروف، حيث يحصل الجسم على السكر الذي يحتاجه من المواد الغذائية التي نتناولها كل يوم.

– الحليب: عنصر غذائي كامل لاحتوائه على جميع المواد الغذائية التي يحتاج إليها الجسم، ويمتصها فور حصوله عليها من اللبن، لأن عملية هضمها لا تستغرق وقتًا يذكر.

– المشروبات: الماء هو المشروب الأساسي، وعنصر حيوي وضروري، يجعل الجسم قادرًا على تأدية وظائفه الطبيعية، ويتخلص من المواد السامة في صورة البول والعرق؛ يقول المولى سبحانه وتعالى: (وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون). وكذلك قوله تعالى: (ونزلنا من السماء ماء مباركًا فأنبتنا به جنات وحب الحصيد) وعلينا أن نعلم أي ماء نشرب؟ وهنا يجدر بنا الإشارة إلى أن المياه المعدنية لها تأثير طبي يشبه تأثير الأدوية، وهو ما يتطلب عدم استعمال المياه ذاتها لعدة أشهر.

– الدهون: تتوفر بشكل حيواني أو نباتي، وحاجة الجسم لها حيوية؛ لأنها ليست عنصرًا غذائيًا فحسب، بل عنصرًا للحماية أيضًا؛ حيث إنها تدخل في تركيب غشاء الخلية. وعلى الجانب الآخر فالدهن الحيواني يحتوي على أربعة جرامات من الكولسترول في الكيلو جرام الواحد منها، والكميات الكبيرة من هذا الدهن تعرض الجسم لبعض الاضطرابات في القلب والشرايين، بسبب الكولسترول الذي يترسب في الشريان التاجي للقلب إذا زاد تركيزه في الدم. أما الدهن النباتي- أي الزيوت النباتية- فلا تحتوي على الكولسترول، لذا يجب استعمال الزيوت النباتية المستخرجة بوساطة الضغط (زيت الزيتون – وزيت عباد الشمس- وزيت الذرة- وزيت الجوز… إلخ) لا المستخلصة بطرق كيميائية.

– اللحوم: طبخ اللحوم يزيل الميكروبات، ولكنها تزيد من نسبة الخلايا الميتة في اللحوم، ويتخلص الجسم من الميكروبات بسهولة أكثر ما يتخلص من الخلايا الميتة.

– الأسماك وثمار البحر: غنية باليود والصوديوم والكالسيوم والفوسفور والفيتامينات، لكن تلوث المحيطات والبحار جعل استهلاك ثمار البحر، وخصوصًا الصدف، يشكل خطرًا على الصحة، ومن هنا ننصح باستهلاك سمك البحر غير الدسم إن كان طازجًا أو مجمدًا.

– الجبن: جميعها وعلى اختلاف أنواعها لا تؤذي الجسم السليم، ويفضل استهلاك الجبن غير المغلفة بالنايلون، والمختومة مسبقًا.

–  الحبوب: سواء بشكلها الطبيعي كالشوفان والذرة والشعير والأرز وغيرها، أو بشكلها المستحضر كالخبز والمعجنات، تعتبر مواد مُثلى لتزويد الجسم بالسعرات الحرارية، ولكننا ننصح باستهلاك الحبوب بشكلها الطبيعي.

– الخضر: بالنسبة للتي لم تعالج بكثير من المستحضرات الكيماوية، ننصح باستهلاكها طازجة، في حين أن قليلاً منها يفضل تناوله بعد الطهي، كالخضروات ذات البذور مثلاً.

– الفاكهة: غنية بالفيتامينات والسكريات، ومواد أخرى ضرورية للجسم، وحتى يتسنى للجسم امتصاص ما بها من غذاء ننصح بتناولها قبل الإفطار، وقبل الوجبات، أو بعيدًا عن الوجبات.
ونشير هنا إلى أن عملية انتقال الأغذية بين البرودة والحرارة يؤثر عليها سلبيًا، حيث تساعد على نمو البكتيريا والميكروبات، ومن هنا يأتي سوء التخزين وتلف الأغذية.

أ. د. عبد الباسط السيد – أستاذ الكيمياء الحيوية والطبية

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم