الصحة والغذاء

صناعة الرقائق بين المملكة ودول الخليج

تحتل المملكة العربية السعودية المرتبة الخامسة عشرة عالميًا في مجال صناعات الأغذية الخفيفة، ويأتي في مقدمتها صناعة رقائق البطاطس المقلية (الشيبس). جاء ذلك في تقرير اقتصادي أعدته منظمة الخليج للاستشارات الصناعية.

ذكر التقرير أن صناعة الأغذية الخفيفة شكلت   نحو 23.4% من إجمالي صناعة الأغذية والمشروبات في دول مجلس التعاون الخليجي، باستثمارات إجمالية قدرت بنحو 356 مليون دولار.

 وتصدرت المملكة دول المجلس في هذه الصناعة، بإجمالي استثمارات بلغ نحو 325.8 مليون دولار، وبعدد مصانع بلغ 29 مصنعًا من إجمالي 60 مصنعًا في المنطقة، وبعمالة وصلت إلى 2100 عامل. كما شكل إنتاج المملكة 75% من سوق هذه الصناعة في المنطقة، بطاقة إنتاجية بلغت نحو 137 ألف طن.

وبحسب التقرير فإن وجبة رقائق البطاطس تمثل 50% تقريبًا من إجمالي صناعة الوجبات الخفيفة في المنطقة، ولها النصيب الأكبر من حيث الحجم والقيمة، فيما تمثل صناعة الفيشار البوبكورن30% تقريبًا من هذه السوق، وتشمل نسبة الـ20% المتبقية الوجبات القائمة على الذرة والمكورات والوجبات الخفيفة الأخرى.

وأرجع التقرير تزايد إنتاج الوجبات الخفيفة في دول مجلس التعاون الخليجي إلى انتشار عادات تناول الطعام الغربية بسبب تعقد أساليب الحياة والتحلل من عادات تناول الطعام التقليدية في إطار العائلة. وترتب على ذلك إدراك المؤسسات الكبيرة لهذا التوجه الاستهلاكي للوجبات الخفيفة، ومن ثم إنشاء الوحدات الإنتاجية الكبيرة لهذه الصناعة.

كما ذكر التقرير أن هناك بعض العوامل التي ساعدت في نمو صناعة الوجبات الخفيفة ودعت المستثمرين إلى الاستثمار بشكل أكبر فيها، ومنها: نشاطات الدعاية والترويج المكثف بما في ذلك الإعلانات، والترويج المباشر للزبائن في المحال التجارية، وتقديم منتجات جديدة، والبحوث والتحليلات للسوق، إضافة إلى العناية بطرق التغليف.نشر في مجلة عالم الغذاء عام 2006م

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم