الصحة والغذاء

شوربة من قشور الخضراوات

عندما تقشرين الخضراوات، أو تنقعينها، أو عندما ترمين بها في سلة المهملات، وتغادرين مطبخك، فاعلمي أنك خسرت وأسرتك أفضل ما يمكن أن تحصلوا عليه من الفائدة والفيتامينات والمعادن.. وإن أردت يومًا أن تسترجعي ولو جزءًا بسيطًا منها، فلن تستطيعي إلا بدفع مبالغ كبيرة، لشراء الفيتامينات والمعادن من الصيدليات.
السطور التالية، تمكنك من أن تتعلمي بشكل جيّد، ماذا يجب عليك أن تفعلي..

ويمكن لأي منا أن ينظر إلى هذه السلة قبل أن تغادر المنزل للشارع، ويتأكد من وجود ألوان وأشكال عديدة من المواد الغذائية.. كقشور الخضراوات ذات الجذور، والأوراق الخضراء الخارجية، ورؤوس عدد من الخضار الغنية بالفيتامينات التي يجب ألا تهدر.
وهناك قاعدة يجب أن تتبعيها وهي أن تلك المواد الغذائية الغنية (القشور)، تعتبر المصدر الأكبر والأهم في مكونات الخضار والفواكه.. ويمكن الاستفادة منها على النحو التالي:

–   احتفظي بوعاء خاص في الثلاجة، أو كيس، مخصص لوضع كل القشور التي كنت ترمينها سابقًا في سلة المهملات.

–   ضعي في الوعاء كل قشور الخضراوات التي غسلتها جيدًا، والتي لم تكوني تستفيدين منها، كقشور الفول (غلاف الحبوب)، ورؤوس أو جذور الجزر، ورؤوس الفجل والقرنبيط وأطراف اللفت، وأوراق الخس الخارجية، وبقايا أوراق الملفوف أو السبانخ، وأضلاع السلق أو القرنبيط اليابسة، وقشور الكرنب، وغيرها من بقايا الخضار الأخرى.

–   من ذلك سيكون لديك مكونات لصنع «شوربة» خضار طازجة من أفضل ما يمكن أن تحصلي عليه.. خاصة أن تلك القشور والبقايا من الخضار، تتمتع بمذاق ونكهة غنية تجعل من الشوربة مرغوبة ولذيذة لأفراد عائلتك. وتأكدي أنها ستكون أغنى وأوفر وأشهى من الشوربات التي تشترينها.
ومع توفر الفيتامين (B1) في اللحوم، فإن صنع حساء من تلك الخضار، مع اللحم، يجعل من الشوربة التي تقديمنها، غنية وكافية لإعطاء الجسم كميات كبيرة من المعادن والفيتامينات.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم