الصحة والغذاء

(ذاكرة الزهايمر…)

في احدى أيام الويكند كنّت أعيش أنا وعائلتي أجواء الباربكيو داخل حديقة المنزل  .. 

بصراحة كان الجو حافلاً بتذكر الأيام الخوالي وحديث اخوتي عن ذكريات مراحلهم الدراسية ، أما أنا فكنت في حديث صامت مع كتاب  لمحمود درويش. لقد كان ضجيج حديثهم  كدوي مما جعلني أفقد تركيزي لأعيد قراءة هذا المقطع أكثر من ٣ مرات  : النائم لا يكبر في النوم، ولا يخاف ولا يسمع أنباء تعصر العلقم في القلب، لكنك تسأل نفسك قبل النوم: ماذا فعلتُ اليوم؟ وتنوس بين ألم النقد ونقد الألم، وتدريجياً تصفو وتغفو في حضنك الذي يلمّك من أقاصي الأرض، ويضمك كأنك أمُّك، النوم بهجة النسيان العليا، وإذا حلمت، فلأنَّ الذاكرة تذكرتْ ما نسيتْ من الغامض .. لاتذكر شيء أرعبني حينها لكني تجاهلته !! 

توقفت عن القراءة وأغلقت الكتاب  لأستمع إلى حديث أبي الذي كان محوره “طفولتي” ، كان يتحدث عن الماضي بشكل مبالغ فيه !! 

بعد ساعات من تجاذب أطراف الحديث ، استأذن أبي ليجلب هاتفه من الداخل ، لكن بعد دقائق سمعنا دوي أثر سقوط شي ما ! ليكون ماليس على الحسبان إطلاقاً  !!

أبي … 

ركضنا مسرعين إلى نفس المكان وجدنا أبي ممدداً على الأرض !!! نقلناه على الفور إلى المستشفى ، دون أدنى فكرة ماالذي أصابه ، كيف ولماذا !! 

ليخبرنا الطبيب أنه سقط على راْسه وسيتم اجراء الأشعة المقطعية والتحاليل  ليبطل كل شكوكنا باليقين . 

بعد مرور عدة ساعات .. 

جاء الطبيب ممسكاً بأوراق وتقارير تؤكد على أن يتم نقل والدي إلى قسم التنويم ، بالنسبة لي ، حاولت جاهدة أن أجهض إحساسي بما سوف يقوله ! 

لكني اكتفيت بالبكاء حينها وخرجت من المكان ، كنت أرفض سماع أي كلمة تقضم ظهري نصفين اتجاهه . 

اكتشف والدي مرضه حينها وكانت ردة فعله هادئة ، لاحظت أنا بعد ذلك أنه بدأ “ينسى”  – الأحداث – وليس الأشخاص وحدث ذلك معي عدما أعطاني  ٢٠٠٠ ريال مرتين لفترة زمنية بسيطة كانت مصروفي الشهري !! أصابني هلع ونوبة بكاء شديدة حتى أصبحت ألاحظ ذلك مع ما يحدث مع أمي في سؤاله المتكرر أين مفاتيح سيارته وهي في جيبه !! كنت أرى كل ذلك لكنـــني أتجاهل ولم يكن تجاهلي اهمـــالا بقدر الخوف وحـــزن من أن استيقظ يوما وأبــــي لايعرفنـــي….

الزهايمر ..

 نعم إنني أتحدث عن الزهايمر … ذلك الداء الذي يتغذى على المخ لينمو ويكبر حتى يتطور ليفقد الانسان ذاكرته وقدرته على التركيز والتعلم ، وقد يتمدد ليحدث تغييرات في شخصية المريض فيصبح أكثر عصبية أو قد يصاب بالهلوسة أو بحالات من حالات الجنون المؤقت. ولا يوجد حتى الآن علاج لهذا المرض الخطير إلا أن الأبحاث في هذا المجال تتقدم من عام لآخر…… 

يعتبر مرض الزهايمر من أشكال اضطرابات العقل التي تصيب الانسان خصيصا كبار السن فهو يؤثر على أجزاء من المخ التي تتحكم في الذاكرة واللغة والتفكير …. تعود أسباب هذا المرض إلى مجموعة من العوامل تؤدي إليه منها:

  1. التقدم في السن وهو من أكثر العوامل التي تؤدي لظهوره
  2. الأسباب الوراثية لها دور كبير في الاصابة به فقد لوحظ ان فرصة ظهوره تصبح ضعفين أو أكثر على الأشخاص الذين أصيب أحد والديهم أو أجدادهم بهذا المرض مقارنة بالأشخاص الطبيعيين
  3. اصابات الرأس :تزيد من فرص الاصابة بالمرض

فالاكتئاب والأرق و فقدان الشهية وتكرار الكلام والمزاج المتقلب كلها من الأعراض التي لازمت والدي في الفترة الاخيرة وللأسف هذا مايسمى بـ (أعراض الزهايمر)

ولتجنب الوقوع في هذا المرض والوقاية منه لابد أن نحتاج إلى رعاية وعناية غذائية تقينا من الوقوع فيه وتجعلنا نكتسب الكثير من الطاقة والقوةومن أهم تلك الأغذية :

1.(البروكلي)

مليء بحمض الفوليك كما أنه هـــام جداً لتنشيط الذاكرة

2.(الباذنجان (

يحتوي على مضادات الأكسدة وخاصة مادة(النياسين)التي تساعد خلايا المخ على الاحتفاظ بالمعلومات

3.(البصل الأحمر)

يعرف البصل في الطب القديم بأنه علاج لأمراض الذاكرة

4. (الكرز)

مليئ  بمضادات الأكسدة المجددة والمنشطة لخلايا المخ

5.(الجزر)

يساعد على تنشيط الذاكرة لاحتوائه على فيتامين(c)والمنغانيز

6. (المكسرات )

تناول طبق صغير من الفستق والجوز واللوز والفول السوداني يساعد على تقوية الذاكرة وخلايا المخ فالجوز يعد جزء أساسي ومقوي لخلايا الدماغ ويفضل أن تكون غير مملحة لأن الملح يسبب ارتفاع ضغط الدم.

هذه بعض الأطعمة التي تلعب دورا ايجابيا في صحة المخ كما انها تعتبر حمية صحية للعقل كما أنني أنصح بتنويع الأغذية في المائدة والتركيز على الأطعمة التي تحتوي فيتامين (B) وزيت الزيتون والبندق والسبانخ والفاصوليا البيضاء وكلما كان الغذاء أقل دهونا كلما ابتعدنا عن الأمراض بشكل عام …كذلك القراءة وممارسة الرياضة تحافظ على تدفق الدم للدماغ وحبذا الابتعاد عن الfast food أو التقليل منه   لانها تغير كيمياء المخ وتؤدي إلى القلق والاكتئاب لاحتوائها الكثير من الدهون التي تؤثر على افراز هرمون الدوبامين المسئول عن السعادة.

و قد أشار الباحثون ان ارتفاع مستويات السكر في الدم يمكنها أن تؤثر على وظائف المخ ……

ختاماً:

نحن لا ننسى عندما نريد ولكننا ننسى عندما تشتهي الذاكرة , والذاكرة عندما تشرّع نوافذها للتخلص من ثقل الجراحات لا تستأذن أحداً. ( واسيني الأعرج)

ايمان خليفة

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم