الصحة والغذاء

حامل وأخاف السمنة

– أنا حامل في الشهر الثاني ووزني الآن 61 كيلو، فهل هناك احتمال أن يزيد وزني أثناء الحمل، وكيف أحافظ على وزني الطبيعي؟

ن. الحمدي- الأحساء.

قبل الجواب على هذا السؤال، لا بد من التعرف على الوزن قبل الحمل وعلاقته بالطول، سواء في الحمل أو بعده أو خلال فترة الرضاعة. فضلاً عن السيرة العائلية وما إذا كان في العائلة من هو زائد الوزن أم لا. كما يجب معرفة السيرة الماضية للحمل السابق ووزن الطفل عند الولادة، وكذلك نسبة السكر في الحمل الحالي والسابق. فكل هذه المعلومات مفيدة لتحديد مدى زيادة الوزن في الحمل الحالي.

وبالإضافة إلى كل ذلك، نقول إن الزيادة التي تحصل خلال الحمل لامرأة متوسطة القامة والوزن تكون تقريبًا بين 10 كج – 13 كج. مع ملاحظة أن أكبر نسبة من الزيادة تحصل في النصف الثاني من الحمل.

وبعد الوضع مباشرة تفقد الأم حوالي 6 كيلوجرامات من وزنها موزعة بين وزن الوليد ووزن المشيمة والسائل الأنيوني والدم.  وبعد أسبوعين من الولادة تفقد من 3 – 4 كج وذلك لانكماش الرحم وملحقاته، ولا يبقى بعد ذلك إلا (3 – 4) كيلوجرامات تفقدها بالتدريج لترجع إلى وزنها العادي قبل الحمل.

ولتحقيق ذلك عليك عدم الأكل بشراهة في فترة الإرضاع لتجنب زيادة الوزن بعد ستة إلى ثمانية أسابيع بعد الولادة.

ومن المهم أن تتجنبي الأكلات الدسمة والسكريات الكثيرة واستبدلي بذلك الأطعمة التي تحتوي على البروتينات والفيتامينات والكالسيوم وكلها موجودة في اللحوم والبيض واللبن ومشتقاته.

كذلك يفضل أن تشربي سوائل إضافية لتوفر كمية كافية من الحليب للرضيع مع الإكثار من الفواكه والخضراوات وتأدية رياضة بسيطة ولو لمدة ساعة فقط يوميًا من الممكن أن تبدأ في الأسبوع الثاني أو الثالث بعد الولادة إذا كانت طبيعية.

د. نصير نهاد شاكر- استشاري التغذية العلاجية

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم