الصحة والغذاء

المشي الخفيف يقي من مرض مزمن

يمكن أن يساعد المشي لوقت قصير بعد تناول الطعام في تقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني ومشاكل القلب، وفقًا لدراسة حديثة نُشرت في مجلة الطب الرياضي.

وأوضح باحثو الدراسة الإيرلنديون أن مستويات السكر في الدم ترتفع بعد تناول الطعام، وأن المشي من 60 إلى 90 دقيقة بعد الأكل هو الأمثل في السيطرة على مستويات السكر في الدم، بحيث يسمح للعضلات بامتصاص المغذيات من الغذاء.

وقال “أيدان بافي”، مؤلف الدراسة الرئيسي ومرشح للدكتوراه في التربية البدنية وعلوم الرياضة في جامعة ليمريك، وفقًا لموقع webmd: “مع الوقوف والمشي، تحدث انقباضات في العضلات التي تستهلك الجلوكوز وهو ما يؤدي إلى انخفاض مستويات السكر في الدم”.

ونظر “بافي” وزملاؤه في سبع دراسات لفهم ما سيحدث إذا مارس الشخص الوقوف أو المشي السهل وعدم الجلوس لفترات طويلة بعد الطعام، وتعامل الجسم مع الأنسولين ومستويات السكر في الدم. فوجدوا أن المشي بعد تناول الوجبة له تأثير في الحد من ارتفاع مستويات السكر بالدم. وهو أمر بالغ الأهمية لإدارة مرض السكري.

ويقول “بافي” إن المشي لبضع دقائق بعد تناول كل وجبة تكفي لتحسين وخفض مستويات السكر بشكل تدريجي في الدم.

ووجد الباحثون أيضًا أن المشي الخفيف أو الوقوف بعد الوجبة –لمدة 2 إلى 5 دقائق – كل 20 أو 30 دقيقة على مدار اليوم يمكن أن يقلل من نسبة السكر في الدم.

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم