الصحة والغذاء

الإناء قبل الغذاء

العناية باختيار أواني الطهي لا تقل أهمية عن اختيار الغذاء الصحي، فقد تسبب بعض أواني الطهي مشاكل صحية لمستخدميها.

و نوضح مزايا وعيوب بعض أنواع أواني الطهي: 

أواني الفخار:

الفخار يقاوم الاحتكاك والتآكل، ويسهل تنظيفه، ولا يحتفظ برائحة الطعام، ويتحمل درجات حرارة مرتفعة داخل الفرن. لكن ينصح بعدم استعمال الأواني الخزفية المزينة برسومات ملونة؛ لأنها قد تحتوي أصباغا ضارة بالصحة.

أواني الحديد:

تحتاج باستمرار إلى الغسيل والتجفيف كليًا؛ لتجنب ظهور الصدأ على سطحها. ويجب استعمال هذه الأواني وهي جافة ونظيفة وخالية من الصدأ الذي يلوث الطعام المحضر فيها.

أواني النحاس:

يحذر من استعمال أواني النحاس غير المطلية بالقصدير أو سواه من المواد المقاومة لتأثير الأحماض في طبخ الطعام؛ حيث قد تتكون طبقة من أكسيد النحاس السام عند تعرض النحاس للرطوبة.

الأواني المجلفنة:

تصنع أواني الطبخ المجلفنة من معدن الزنك المغطى بطبقة دهان، تقاوم تأثير مكونات الطعام ودرجات حرارة التسخين، لكنه لا يتحمل الصدمات الشديدة أو الخدش بالأدوات الحادة حيث تنفصل نتيجة ذلك أجزاء منه وتلوث الطعام. وينصح بعدم تسخين الأواني المجلفنة على اللهب المباشر أو داخل الفرن دون وجود طعام أو زيت فيها؛ لضمان عدم تحلل طبقة الدهان وتصاعد أبخرته.

أواني الألمنيوم:

يتفاعل الألمنيوم مع الأحماض مثل حمض الستريك الموجود في عصائر الفواكه الحمضية والخضراوات كالليمون والرمان والطماطم المستخدمة في تحضير أطباق الطعام. كما يتفاعل مع بيكربونات الصوديوم أو مسحوق البيكنج بودر وهي ذات تأثيرات قلوية تؤدي إلى ذوبان جزء من الألمنيوم في أواني الطبخ خاصةً مع ارتفاع الحرارة. ويفضل استعمال أواني الألمنيوم المطلية بطبقة من التيفال؛ لأنها تمنع التصاق بعض مكونات الأغذية بجدارها.

أواني التيفال:

يعتبر التيفال مركبا كيماويا خاملا لا يتأثر بمعظم الكيماويات المعروفة كالأحماض والقلويات وغير سام إذا دخلت كميات صغيرة منه إلى الجهاز الهضمي. وتتميز أواني التيفال بسهولة تنظيفها وعدم التصاق الطعام بسطوحها، ولا تحتاج هذه الأواني إلى وجود الزيت أو تحتاج إلى القليل منه لمنع التصاق الطعام بجدرانها. وينصح باستعمال ملاعق خشبية أو بلاستيكية في الطبخ داخل هذه الأواني وتنظيفها بعد استعمالها بإسفنج ناعم في الصابون أو المنظف الصناعي مع حجم كافٍ من الماء؛ حتى لا يحدث تقشر وخدوش في سطوحها. كما ينصح بعدم تسخين أواني التيفال، خاصة قدور القلي، إلى درجة حرارة شديدة خلال القلي عند خلوها من الزيت أو أي مادة غذائية أخرى.

أواني الفولاذ:

الأواني المصنوعة من الصلب «الفولاذ» الذي لا يصدأ، موصلة جيدة للحرارة وذات صلابة وقوة شديدتين، ورخيصة الثمن، وتقاوم الصدأ عند تعرضها للماء أو تخزينها دون تجفيف، ويمكن استعمالها بشكل مستمر فترة طويلة. ويمكن طهي الأغذية المحتوية على أحماض عضوية أو قلويات في هذه الأواني لأنها تقاوم تأثير هذه المركبات ولا تتفاعل معها.

أواني الزجاج:

يتميز الزجاج الذي تصنع منه هذه الأواني بعدم تفاعله مع مكونات الطعام مثل الأحماض والقلويات، ولا يتعرض للخدش أو التآكل مما يجعلها من أفضل أواني الطبخ وتقديم الطعام. ويمكن من خلاله رؤية ما يحتويه من الأغذية.

 د. محيي الدين لبنية

 استشاري التغذية العلاجية

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم