الصحة والغذاء

أكثر المراهقين رشاقة وأكثرهم نحافة

المراهق النحيف احتمال تحوله إلى رياضي أكبر من احتمال تحول مراهق سمين إلى رياضي، حسب ما ذكر باحثون من كلية الطب في جورجياwww.mcg.edu أن الأمر قد يبدو بديهيًا، ولكن على كل حال، فإن الدراسة على الغالب تؤكد ما نعرفه سابقًا من أن هناك ميلاً طبيعيًا نحو كراهية الحركة عند المراهق السمين، ولعل هناك أسبابًا نفسية.

في الدراسة، قام الدارسون بإلباس 421 مراهقًا تتراوح أعمارهم ما بين 14 و18 سنة، عدادات للمشي مطورة قليلاً لأن هذه العدادات Pedometers لا تعد خطوات المراهق فقط، ولكنها تقوم أيضًا بتفعيل نشاطه، من هنا سميت هذه العدادات بالمسرعات  accelerometersالدراسة منشورة في عدد شهر مايو من المجلة الأمريكية للتغذية الإكلينيكية (www.ajcn.org) ونتائجها على وجه العموم تشير إلى أن أكثر الطلبة رشاقة هم الذي يمارسون قدرًا عاليًا من النشاط الرياضي المعتدل الإرهاق.

أما الأكثر نحافة على الإطلاق (أقل كمية من دهون الجسم) فهم الذين اشتركوا في نشاط رياضي عالي الإرهاق.

حسب الباحثين فإنه بسبب أن المراهقين يعيشون حياة خاملة فيها ساعات وراء ساعات من الحاسوب والتلفاز، فإن عليهم أن «يعوضوا نقص النشاط هذا بأن يتجنبوا زيادة الوزن.

 وتشير نتائج الدراسة بما لا يدع مجالاً للشك إلى أن المراهقين الذين يعوضون هذا النقص في النشاط بممارسة رياضة (مركزة) لا يواجهون مشاكل كبيرة مع وزنهم.

إلا أن هناك الكثير ينبغي تعويضه، حسب الخبيرة، من هنا فإن النشاط ذا الإرهاق المتوسط (أي غير المركز) قد لا ينفع ولابد من ممارسة نشاط مضن.

هذه النتائج، وهي محصلة دراسة أمريكية، تأتي وسط أرقام وإحصاءات تقول إن ما يصل إلى 30% من الأطفال الأمريكان مصابون بزيادة في وزنهم أو ببدانة. وعلى ذكر الرياضة تحديدًا فإن دراسة قام بها باحثون من كلية الطب نفسها، وجدت أن 41% من المراهقين الذين تمت عليهم الدراسة فشلوا في استغلال 20 دقيقة من وقتهم على الأقل في أداء التمارين بمعدل ثلاث مرات في الأسبوع. ثم إن أقل من ثلث أطفال مدارس الولاية المتوسطة والثانوية يحضرون فصول الرياضة يوميًا. علمًا بأن التوصيات الرسمية هي: أن يحصل الطفل يوميًا على ساعة واحدة على الأقل من النشاط الرياضي المتوسط القوة.

هذا على أرض النظريات، ولكن على أرض الواقع فإنه يصعب تحقيق الكثير بشكل سريع.

 من هنا فإن توصيات الباحثين في دراستنا الحالية هي كالتالي:

· ممارسة الرياضة يوميًا وبالكمية التي أوصى بها الخبراء لا مفر منها لجميع المراهقين. والرياضة المرهقة أفضل من الرياضة المتوسطة.

· ولكن الذين هم أقل من اللياقة المثالية أو يعانون زيادة في وزنهم يحتاجون إلى أن يأخذوا الأمر بالتدريج.

· هؤلاء يجب عليهم أن يبدؤوا بنشاط متوسط القوة، وكلما زادت لياقتهم زادوا من قوة النشاط حتى يصلوا إلى القوة المطلوبة.

· أن يكون النشاط الرياضي محببا إلى نفس المراهق حتى يداوم عليه.

· الحد من الإصابات (عن طريق الانتظام في برنامج يشرف عليه خبير، على الأقل في أول الأمر).

اضف تعليق

تابعنا

تابع الصحة والغذاء على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

الصحة والغذاء إحدى بوابات دار   دار اليوم